Cours disponibles

    * للسنة الأولى ملمح ثانوي/ متوسط

    هذه المحاضرات موجهة الى طلبة السنة الثانية ثانوي وتتعلق ب:
      * المحاضرة 4: الفولكلــــــــــــور.
      * المحاضرة 5:مناهـــــج دراســـــة الفولكلور.
      * المحاضرة 6:الحكاية الشعبية.


      

    محاضرة العلاقات الاجتماعية داخل المدرسة

    يعد الصعاليك ظاهرة اجتماعية ونفسية وفنيةظهرت في العصر الجاهلي واستمرت طويلا، وشكل الصعاليك ظاهرة خاصة منهم الشنفري وتابط شرا وغيرهم 

      خلال هذه المحاضرات سنكمل دروس السداسي الثاني الخاصة بوحدة الفيزياء.

    يتضمن هذا المقرر سلسلة من المحاضرات تحت عنوان: آراء تربوية من أفواه المربين، وقد اكتفيت بعدد جد محدود من المربين على كثرتهم عبر العصور التاريخية المتعاقبة، لإعطائك عزيزي الطالب صورة مصغرة على رحلة التربية على التاريخ، لتستنتج بنفسك أن التربية الحديثة هي في الحقيقة قديمة جدا في تاريخ الإنسانية.

    والبداية ستكون مع الفيلسوف والمربي اليوناني أفلاطون.

    في هذه الوحدة سنحاول تقديم أهم محاور الفيزياء الكلاسيكية والحديثة من خلال برنامج السنة الأولى ابتدائي. هذا البرنامج يتشكل من ثلاث فصول وهي الميكانيك بشقيه الحركيات والديناميك، والكهرباء بشقيها الساكنة والمتحركة، وفي الأخير الضوء وفروعه.

    الملف المرسل يتظمن بقية الدروس التي لم يتم عرضها 

    وهي : جمع المذكر السالم وجمع المؤنث السالم والممنوع من الصرف والأفعال الخمسة وإعراب الفعل المعتل الاخر 

    الملف المرفق عبارة عن قائمة مواضيع البحوث  في وحدة اللسانيات العامة ( تطبيق)؛  لطلبة السنة الاولى ملمح  ابتدائي  الفوجين الاول والثالث

    اغلب المواضيع الخاصة بالسداسي الثاني قد تم عرضها ومناقشتها شفهيا في القسم في  سواء فيما يتعلق بمصطلحات البحث وخطته المبدئية والاشكالية والفرضيات والمصادر والمراجع المناسبة

    وساقدم لكم في هذه الاوراق مجموعة من التوجيهات والنصائح الواجب اتباعها من حيث المنهجية العلمية المضبوطة وخطوات  العمل الاجرائية   


    الركن الثالث: الإيمان بالكتب السماوية ((ج1))

    يرتكز الدرس على عناصر متمثلة فيما يلي:

    1/- معنى الكتاب المنزَّل.

    2/- معنى الإيمان بالكتب السماوية.

    3/- أدلة وجوب الإيمان بكتب الله تعالى.

    4/-حاجة الناس إلى الكتب السماوية.

    5/- أصناف الناس مع الكتب السماوية.

    ملخص دروس الفصل الثاني في مادة الاعلام الالي : برنامج فرونت بيج 2003  

    مفهوم الدافعية:

    هي حالة داخلية في الفرد تستثير سلوكه وتعمل على استمرار هذا السلوك وتوجيهه نحو هدف معين، وهي ضرورة أساسية لحدوث التعلم، وبدونها لا يحدث التعلم فهي تعمل على:

    1) تنشيط السلوك

    2) توجيه السلوك

    3) تثبيت أو تعديل السلوك.

    واستثارة هذا الدافع لدى المتعلم مسئولية الأسرة والمعلمين والمجتمع بمختلف مؤسساته.

    علاقة الدافعية بالسلوك:

    السلوك هو محصلة لكل من الدافعية والقدرة والظروف أي أن السلوك= الدافعية × القدرة × الظروف .بمعنى أنه حتى لو توافرت قدرات عالية للمتعلمين، وكانت ظروف التعلم مواتية لهم، لن يؤثر ذلك على السلوك ما لم يتوافر قدر من الدافعية للتعلم

    أنواع الدافعية:

    يوجد نوعان من الدافعية للتعلم بحسب مصدر استثارتها: هما الدوافع الخارجية والدوافع الداخلية.

    الدافعية الخارجية: هي التي يكون مصدرها خارجياً كالمعلم، أو إدارة المدرسة، أو أولياء الأمور، أو الأقران.

    فقد يُقبِل المتعلم على التعلم إرضاء للمعلم أو الوالدين أو إدارة المدرسة) وكسب حبهم وتشجيعهم وتقديرهم لإنجازاته أو للحصول على تشجيع مادي أو معنوي منهم.

     و يكون الأقران مصدراً لهذه الدافعية فيما يبدونه من إعجاب لزميلهم.

     أما الدافعية الداخلية: فهي التي يكون مصدرها المتعلم نفسه، حيث يُقدِم على التعلم مدفوعاً برغبة داخلية لإرضاء ذاته، وسعياً وراء الشعور بمتعة التعلم، وكسب المعارف والمهارات التي يحبها ويميل إليها لما لها من أهمية بالنسبة له.

    ولذا تعتبر الدافعية الداخلية شرطا أساسياً للتعلم الذاتي والتعلم المستمر ومن المهم نقل دافعية التعلم من المستوى الخارجي إلى المستوى الداخلي، و تعليم المتعلم كيف يتعلم، ليكون بمقدوره الاستمرار في التعلم الذاتي في المجالات التي تطورت لديه الاهتمامات والميول نحوها، مما يدفعه إلى مواصلة التعلم فيها مدى الحياة. 

    مما سبق يعني أن البداية في استثارة الدافعية تكون ذات مصدر خارجي، ومع التقدم في العمر والمرحلة الدراسية، وتبلور الاهتمامات والميول، يمكن للمتعلم أن ينتقل إلى المستوى الذي تكون فيه الدافعية للتعلم داخلية. فالدافعية الخارجية تبقى ما دامت الحوافز موجودة، أما الداخلية فتدوم مع الفرد مدى حياته إن شاء الله.

    إرشادات للمربي لزيادة دافعية المتعلمين:

     أن تكون كل من الأسرة والمدرسة واعيتان لدورهما في التربية ومدركتان للأساليب التي تدعم ثقة الابن بنفسه وتلك التي تزعزع هذه الثقة وتؤدي إلى عدم تقديره لنفسه وبالتالي إلى انخفاض دافعيته للدراسة والتعلم.

    - التوجه إلى الله بالدعاء بأن يرزقهم الله الدافعية للتعلم والحماس له.

    - تذكير المتعلمين الكبار دائماً بفضل طلب العلم وبالأجر المترتب على طلبه وأن طلب العلم فرض على كل مسلم ومسلمة، وأن الله قد فضّل العلماء على العابدين، والاستشهاد في ذلك بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

    - تعريف المتعلمين بالأهداف السلوكية للموضوعات الدراسية التي يتم تناولها، ومستويات التمكن المطلوب منهم الوصول إليها عقب الدراسة.

    - ربط محتوى المناهج الدراسية ببيئة المتعلم والتأكيد على أهمية الموضوعات في حياتهم بحيث تصبح المعلومات والمهارات المستهدفة وظيفية في حياة المتعلم: وعلى سبيل المثال يقال درسنا اليوم عن عملية الجمع، وهي عملية مهمة في حياتكم فلن تعرفوا عدد نقودكم وجميع أغراضكم، إلا إذا فهمتوها، وموضوع مجموعات الأغذية تستفيدوا منه في تغذية أجسامكم. لذلك انتبهوا جيداً لهذا الموضوع أثناء الدراسة.

    - استخدم أساليب تدريسية تساهم في زيادة دافعية المتعلم للتعلم كأساليب تفريد التعليم، والتعلم الكشفي الموجه، وتوظيف أجهزة الحاسوب في التعليم... إلخ، ومساعدته على التعلم من خلال العمل و اللعب المنظم فذلك يثير دافعية المتعلم ويحفزه على التعلم ما دام يشارك يدوياً بالنشاطات التي تؤدي إلى التعلم. ويرتبط هذا الإجراء بمحاولة المعلم التعرف على أسلوب التعلم المفضل لدى تلاميذه (توجد في الميدان التربوي مقاييس للتعرف على هذه الأساليب)

    - تعويد ا لمتعلمين على أن ينجزوا المهام بأنفسهم وتشجيعهم على ذلك وتقييم إنجازاتهم باستمرار وتوفير التغذية الراجعة لهم ليتقدموا في دراستهم وتعريفهم بالمعيار الذي يستخدم لقياس أدائهم، واستخدام أساليب تقويمية تؤدي إلى تصويب وتطوير أداء المتعلمين لا التخويف والتهديد، والبعد عن أساليب الغش في الامتحانات التي تساهم في نقص دافعية المتعلم نحو الاجتهاد والتعلم.

    - أن يكون المربي قدوة للمتعلمين بالصبر والجد والإخلاص في العمل و المطالعة الخارجية والجلوس معهم في المكتبة، فهذا يساهم في تنمية الميل للتعلم الذاتي لدى المتعلم.

    - التقرب من المتعلمين والتفاعل معهم والاهتمام بتعليمهم وتحبيبهم في المعلم، فالمتعلم يحب المادة وتزداد دافعيته لتعلمها إذا أحب معلمها.

    - تعويدهم على أن يحلوا مشكلاتهم بأنفسهم وأن يشاركوا في تحمل المسئولية ويدربهم على ذلك.

    - مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين والتعرف على حاجاتهم وأهدافهم واكتشاف قدراتهم والمساعدة في المحافظة عليها وتسخيرها لمصلحتهم وإشراكهم جميعا في النشاطات وتشجيع المبادرات الجيدة وتدعيمها، وطلب المزيد من الأفكار.

    - جعل مجموعات العمل متناسبة في التوزيع والمهام وشرح طبيعة المهام والنشاطات للمتعلمين وتدريبهم عليها ثم متابعة أداءهم وتشجيعهم على العمل بروح الفريق وتحفيزهم كفريق.

    - إعطاء الحوافز المادية مثل الدرجات أو الحلوى أو بعض الأدوات المدرسية أو خطاب شكر، والمعنوية مثل المدح و الثناء أو كتابة الاسم على لوحة الشرف أو تكليفه بإلقاء كلمة في إذاعة المدرسة أو في حفل مجالس الآباء، و تعتمد نوعية الحوافز على عمر المتعلم ومستواه العقلي والبيئة الاجتماعية والاقتصادية له، ويُفضل ألا يعتاد المتعلم على الحافز المادي وينبغي أن يتعرف المعلم على إمكانات المدرسة قبل أن يعد المتعلم بحوافز مادية أو ومعنوية. لئلا يعد بشيء ولا ينفذه.

    - منحهم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم التي تتعلق بتعلمهم أو نشاطاتهم أو علاقاتهم داخل المدرسة.

    - التأكيد على ارتباط موضوع الدرس بغيره من الموضوعات الدراسية مثل التأكيد على أهمية فهم الجملة الفعلية لفهم الفعل المضارع، أو فهم قواعد الإملاء حتى يكتب كتابة سليمة فيما بعد.

    - تقبل المربي للمتعلم، وإشعاره بالقدرة وتشجيعه على المحاولة وبذل الجهد الممكن وتعويده على تحمل الفشل، من خلال إشعاره بالجدارة حتى في الحالات التي لا يحقق فيها النجاح وتوجيه النقد إلى العمل وليس إلى المتعلم نفسه.

    - أن تكون توقعات المربي من المتعلم تتناسب مع قدراته و إمكاناته قال تعالى(لا يكلف الله نفسا إلا وسعها) وأن تكون توقعاته منه إيجابية وأن يهتم بما يحققه من تقدم أيا كان مقدار هذا التعلم.

     - استخدام أسلوب التعلم النشط وتقديم أنشطة ممتعة بعد فترة معينة من الدراسة

     مساعدته على مقاومة المشتتات لتحسين مستوى تركيزه وزيادة مدى انتباهه فهذا يؤدي إلى مزيد من المثابرة وبذل الجهد لتحقيق نتائج دراسية أفضل وبذا تتحسن دافعيته ويرتقي مستوى إنجازه.

    - عرض قصص هادفة تبين ما سيترتب على الاهتمام والحرص على الدراسة أو إهمالها، ولا مانع من أن يكلفهم بقراءتها إن كانوا قادرين على ذلك.

    - استخدام أساليب التهيئة الحافزة عند بدء الحصة أو الخبرة كأسلوب العصف الذهني و أنشطة كسر الجمود والعروض العملية المثيرة ومشاركة المتعلمين خلال تنفيذها.

    - زيادة مصروفه وأخذه إلى فعاليات يحبها وذلك بناء على تحسن أدائه في المدرسة.

    - اتصال ولي الأمر المباشر بالمعلم لأخذ تقارير يومية وأسبوعية عن أداء التلميذ.

    العوامل المؤثرة في دافعية لتعلم :

    التحدي البيئي: يرى ماكليلاند أن الأفراد يظهرون خاصية الدافعية العالية والنشطة إلى 

    الإنجاز، عندما يعاملون بطريقة غير عادية أو عندما يكونون ضحايا بالتعصب الاجتماعي، حيث أنهم في هذه الحالة يلجئون إلى الإنجاز حتى يعوضوا المستوى الدوني الذي فرض عليهم وبالتالي فإن درجة التحدي تحدد قوة الاستجابة.

    وبهذا يصبح التحدي البيئي عاملا أساسيا للتأثير في درجة دافعية الإنجاز ولكنه يختلف في 

    تأثيره من جماعة إلى أخرى حيث تستجيب بعض الجماعات في بلد أكثر قوة والبعض اقل 

    لنفس التحدي.

    الأسرة: حيث نجد أن الوالدين يمارسان تأثيرا على دافعية إنجاز الأولاد، حيث يساهم التدريب المبكر للأطفال على الاستقلال والاعتماد على النفس في توليد دافعية الإنجاز لدى الأبناء،  كما أكدت الدراسات التي أجراها ماكيلاند في الو.م.أ أن الأبناء يكونون ذو دافعية منخفضة إذا ما تعرضت أسرتهم للتفكك بسبب الطالق أو وفاة أحد الوالدين أو غياب أحدهما

    بعض العوامل الاجتماعية المؤثرة: يعتبر التعليم من العوامل المؤثرة في دافعية الإنجاز حيث انه يعد أداة تعدل من سلوك الفرد وتكسبه الخصائص النفسية والقيم المرتبطة بالإنجاز كالاستقلالية والرغبة في النجاح، المثابرة، التوجه إلى المستقبل، وحسب رأي ماكيلالند فإن أي مجتمع يركز على قيم التفاني في العمل والانضباط والاستقلالية, الفرد يشجع الفرد على السلوك الإيجابي، حيث نجد أن اليابان في بناء اقتصادها القوي اعتمدت على تعزيز قديم التفاني في العمل، وبذل الجهد والانضباط لدى أبنائها


       الأخطاء اللغوية و كيفية معالجتها في المرحلة الابتدائية
    تحديد المفهوم
    موقف مدارس علم النفس من الخطأ في ميدان التعليم
    أسباب الخطأ
    معالجة أخطاء المتعلّم في الابتدائي في الميادين الآتية  
    في التعبير الكتابي
    في القراءة
    في التعبير الشفوي
          

      

    المرحلة الثانية : تدقيق الكلمة

    الخطوة الثانية: تدقيق الفعل

    من حيث التمام والنقص

     من حيث المُضيّ والمضارعة والأمر

     من حيث البناء للفاعل والبناء للمفعول

     من حيث الإعراب والبناء

       الخطوة الثالثة: تدقيق الاسم

      من حيث الإعراب والبناء

    من حيث التعريف والتنكير

    من حيث العمل

     

    دروس مادة الإعلام الﻵلي

    برامج مايكروسفت أوفيس

    MICRO-SOFT OFFICE



    يتضمن هذا المقرر سلسلة من المحاضرات تحت عنوان: آراء تربوية من أفواه المربين، وقد اكتفيت بعدد جد محدود من المربين على كثرتهم عبر العصور التاريخية المتعاقبة، لإعطائك عزيزي الطالب صورة مصغرة على رحلة التربية على التاريخ، لتستنتج بنفسك أن التربية الحديثة هي في الحقيقة قديمة جدا في تاريخ الإنسانية.

    والبداية ستكون مع الفيلسوف والمربي اليوناني أفلاطون.


    الصوتيات الوظيفية علم يهتم بالعناصر الفونولوجية و تتكوّن هذه الأخيرة                                                     

                               من الفونيمات و يهتم بدراستها علم الفونيميا la phonématique ، و الفونيمات عناصر مقطعية  فإذا أجرينا تقطيعا لكلمة " كتاب " فإنّ أصغر عنصر فيها هو الفونيم ، أمّا العناصر الثانية فهي البروزوديمات les Prosodémes ويهتم بدراسة هذا الجانب علم التطريز la prosodie  ، وعناصرها وحدات فوق مقطعية لا تتجسّد في مادة ملموسة كالكلمة و الصوت فهي لا تقبل التقطيع لكنّها موجودة ولها دور في بناء المعنى ، وهي أنواع  سنكتفي  في الدرس بالتنغيم والنبر.  

    محاور السداسي الثاني

    المحور الرابع:

    1. المحاضرة رقم 11: أصناف الدلالة(1):  التصنيف العلاماتي ( السيميائي) العام
    2. المحاضرة رقم 12: أصناف الدلالة(2): التصنيف اللساني الخاص( المعجمية والنحوية)
    3. المحاضرة رقم 13: أصناف الدلالة (3): التصنيف اللساني الخاص (الصوتية والصرفية)

    المحور الخامس:

    1. المحاضرة 14 : التطور الدلالي: الجزءالأول:العوامل
    2. المحاضرة 15 :   التطور الدلالي: الجزء الثاني: المظاهر

    المحور السادس:

    1. المحاضرة 16 : العلاقات الدلالية : الترادف 
    2. المحاضرة 17: العلاقات الدلالية: الاشتراك اللفظي 
    3. المحاضرة 18: النظريات الدلالية- أولا: النظرية السياقية
    4. المحاضرة 19: النظريات الدلالية- ثانيا: نظرية الحقول الدلالية
    5. المحاضرة 20: النظريات الدلالية- ثالثا: النظرية التحليلية    

    دروس النحو والصرف للسداسي الثاني 

    يتضمن المقرر دروس السداسي الثاني في وحدة النحو والصرف، وهي : 

    -أفعال القلوب( ظنّ وأخواتها)

    -الفاعل وأحكامه

    نائب الفاعل وأحكامه

    الاشتغال

    -أبنية الفعل الثلاثي والرباعي:

    1-أوزان الفعل الثلاثي المجرد

    2-أوزان الفعل الرباعي المجرد

    3-أوزان الفعل الثلاثي المزيد

    4-أوزان الفعل الرباعي المزيد

    -المصدر

    1-مصدر الثلاثي

    2-مصدر غير الثلاثي


    دروس السداسي الثاني كاملة

    تعريف الأمثال


    طبيعة المثل وخصائصه وأهم وظائفه

    تعريف اللغز ونشأته وعلاقته مع الأسطورة

    أنواع الألغاز والبناء الهيكلي للغز

    الشعر الملحون تعاريف 

    الفرق بين الشعر الملحون والشعبي

    العلاقة بين الشعر الملحون والفصيح

    يحتوي المقرر الدراسي على مجموعة أعمال تطبيقية في المحاور الآتية: 

    لا النافية للجنس، وأفعال القلوب، والفاعل وأحكامه، ونائب الفاعل وأحكامه، والاشتغال، وأبنية الفعل الثلاثي والرباعي، والمصدر.


    يضم المقرر الدراسي مناهج النقد المعاصر وهي المبرمجة في السداسي الثاني، وهي كالآتي:

    -المنهج الشكلاني

    -المنهج البنيوي

    -المنهج الأسلوبي

    -المنهج السيميائي

    -نظرية القراءة.

    يضم مقياس النحو العربي مجموعة من المحاضرات منها: العدد و المعدود ، الترخيم، النداء، الندبة ، إعراب الجمل

    قام الباحث الروسي فلاديمير بروب بدراسة الحكايات الشعبية الروسية و انتهى بأن كل الحكايات مبنية على 31وحدة وظيفية التخرج عنها .و هذه الوظائف يختلف وجودها من حكاية إلى إحدى في العدد و الترتيب  . و ذكر هذا من خلال كتابه الشهير "مورفولوجيا الحكاية الشعبية" و هو منهج كما يبدو مبني على بناء النص بغض النظر عن مؤلفه أو الظروف المحيطة به أي : منهج بنيوي 

    يضم هذا المساق نصوص تطبيقية لنقاد غربيين أو عرب معاصرين ألفوا حول المناهج النقدية المعاصرة التي كانت محل دراسة في المحاضرات والنصوص هي:

    نص : دراسات بنيوية في شعر أبي تمام لكمال أبو ديب

    نص: مع المتنبي بين الأببنية اللغوية والمقومات الشخصانية لعبد السلام المسدي

    سيميولوجيا بارت

    نص: القراءة والنصوص، أو جدلية الحد والانعتاق لحسين الواد

    يظم هذا الملف مجموعة من  النصوص التطبيقية في مقياس النحو الوظيفي وفق الترتيب التالي:

    1 ــ مفهوم نظرية النظم.

    2 ــ الفصل عند الجرجاني

    3ــ   في تحديد الفرق بين الجملة و الكلام. و  أنواع الجمل عند ابن هشام الأنصاري

    • قدم هذه  المحاضرة  الفلسفة  الني تبني عليها ثلاث مدارس في الدراسات المقارنة دراسةَ التأثر والتأثير، حيث تربطه المدرسة  الفرنسية(التاريخية) التي نشأت في ظل حركة الاستعمار الحديث في عوامل خارجة عن العملية الإبداعية، بينما تربطه المدرسة الأمريكية(النصية) التي نشأت في ظل بروز البنيوية بعناصر داخل النص، أما المدرسة السلافية(الاجتماعية) التي ولدت من رحم الأفكار الاشتراكية فتدرس التأثر والتاثير من زاوية اجتماعية.


    المدرسة العليا للأساتذة- بوزريعة

    قسم اللغة العربية وآدابها

    الأعمال الموجّهة لوحدة النّحو الوظيفي


    أستاذة المادة: صليحة خلوفي                                            

    السنة الرابعة ملمح: متوسط

    الأفواج: 01-02

    السنة الدراسية: 2019/2020

    قائمة مواضيع بحوث وحدة النّحو الوظيفي

    I. النحو الوظيفي من منظور العرب الأوائل:

    1- الفرق بين الجملة والكلام عند ابن هشام في كتابه: (مغني اللّبيب عن كتب الأعاريب). 

    2- الفرق بين الجملة والكلام عند سيبويه. في (الكتاب).

    3- التقديم والتأخير ودلالته الوظيفية عند الجرجاني (دلائل الإعجاز).

    4- الوظيفة التواصلية للغة عند الجرجاني.

    5- جذور الوظيفية في التراث العربي- سيبويه أنموذجا.

    6- جذور الوظيفية  في التراث العربي -الجرجاني أنموذجا.

    7- جذور الوظيفية في التراث العربي - السّكاكي أنموذجا.

    8- تعليم النحو بالمنظومات الشعرية عند الأوائل.

    9- توظيف اللغز النحوي عند النحاة العرب الأوائل. 

    10- النحو التعليمي  عند النحاة العرب الأوائل.

    11- آراء ابن خلدون في تكوين الملكة اللغوية لدى المتعلمين.

    II. النحو الوظيفي من منظور المحدثين:

    12- الفرق بين النّحو الوظيفي والنّحو غير الوظيفي من منظور المحدثين.

    13- المبادئ المنهجية الأساسية لنظرية النحو الوظيفي.

    14- آراء أحمد  المتوكّل في النحو الوظيفي.

    15- آراء تمام حسان في النحو الوظيفي.

    16- إشكالات تدريس النحو عند القدامى والمحدثين.

    17- تيسير النحو العربي عند اللّغويين  العرب المحدثين 



    يحتوي المقرر على مجموعة من النصوص التطبيقية

    يحتوي المقرر على مجموعة من النصوص التطبيقية

    يهتم المقياس بتتبع مختلف نظريات الادب عبر الزمن و ذلك عبر قراءات لأهم أعلام هذه النظريات 

    تقدم هذه  المحاضرة  الفلسفة  الني تبني عليها ثلاث مدارس في الدراسات المقارنة دراسةَ التأثر والتأثير، حيث تربطه المدرسة  الفرنسية(التاريخية) التي نشأت في ظل حركة الاستعمار الحديث في عوامل خارجة عن العملية الإبداعية، بينما تربطه المدرسة الأمريكية(النصية) التي نشأت في ظل بروز البنيوية بعناصر داخل النص، أما المدرسة السلافية(الاجتماعية) التي ولدت من رحم الأفكار الاشتراكية فتدرس التأثر والتاثير من زاوية اجتماعية.


    تقدم هذه  المحاضرة  الفلسفة  الني تبني عليها ثلاث مدارس في الدراسات المقارنة دراسةَ التأثر والتأثير، حيث تربطه المدرسة  الفرنسية(التاريخية) التي نشأت في ظل حركة الاستعمار الحديث في عوامل خارجة عن العملية الإبداعية، بينما تربطه المدرسة الأمريكية(النصية) التي نشأت في ظل بروز البنيوية بعناصر داخل النص، أما المدرسة السلافية(الاجتماعية) التي ولدت من رحم الأفكار الاشتراكية فتدرس التأثر والتاثير من زاوية اجتماعية.


    جمع المذكر السالم والملحق به

    جمع المؤنث السالم والملحق به

    الممنوع من الصرف 

    إعراب الأفعال الخمسة 

    إعراب الفعل المعتل الآخر - الفعل المضارع 

    دروس مادة الإعلام الﻵلي

    برامج مايكروسفت أوفيس

    MICRO-SOFT OFFICE


    يمرر هذا المقياس إحدى ركائز الدراسات الأدبية والنقدية المعاصرة، بالتحديد ركيزة المنهج التي هي إحدى الدعامات التي تأسّس هذا التحول المعرفي.

    إن الغاية التي تنشدها وحدات هذا المقياس هي تقريب الدرس النقدي من زاوية الرؤى الأدبية والفلسفية، التي اتّكأت عليها التحاليل النقدية بشقيها الشفوية والخطابية. كما تساعد الطالب مستقبلا على دراسة وتحليل نصوص أدبية متنوعة مهما كان عصرها أو جنسها أو توجهها الفكري، ويجد الطالب مخرجات هذا المقياس سندا يساعده على تدريس النصوص الأدبية ومناقشتها مع تلاميذه مستقبلا باعتبار أن منتوج التكوين في المدرسة العليا للأساتذة هو أستاذ في الطورين الثانوي والمتوسط أين يحتاج الأستاذ إلى آليات منهجية تساعده في تبسيط وتفكيك النصوص الأدبية المقترح تدريسها في الأطوار المختلفة والوصول بالمتعلم إلى .تحقيق الكفاءات التي ينص عليها المنهاج

    يتضمن مقرر السداسي الثاني لوحدة النحو والصرف للسنة الثانية ثانوي على المحاضرات التالية :

    كاد وأخواتها

    إن وأخواتها

    لا النافية للجنس

    ظن وأخواتها

    الفاعل

    نائب الفاعل


    محاضرات وحدة اللسانيات التطبيقية هي تكملة لسلسة المحاضرات التي كنا قد درسناها سابقا متمثلة في :

    نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ أو نظرية ثورندايك نظريةالتعلم الشرطي الإجرائي أو نظرية سكينر

    نظرية التعلم بالاستبصار أو نظرية الجشطلت

    وأخيرا نظرية المجال أو نظرية ليفين.


     

    المحور الرابع : تصنيفات الدلالة و أصنافهااا

    يتناول هذا المحور الجانب الأهم من موضوع علاقة الدلالة بالعلوم اللغوية وغير اللغوية

      التصنيف السيميائي العام

                التصنيف الجزئي الأول: بالاعتبا طبيعة الدال

            1 ـ الدلالة اللغوية

            2 ـ الدلالة غير اللغوية

                 التصنيف الجزئي الثاني: بالاعتبار طبيعة العلاقة بين الدال لمدلول

            1 ـ الدلالة الطبيعية

            2 ـ الدلالة العقلية

            3 ـ الدلالة الوضعية

    *  التصنيف اللغوي الخاص 

    1.   الدلالة الصوتية

    2.   الدلالة الصرفية

    3.   الدلالة المعجمية

    4.   الدلالة النحوية 

    المحور الخامس : التطور الدلالي

    1.   أصل مصطلح " التطور الدلالي " ومفهومه

    2.   مراحل التطور الدلالي 

    3.   عوامل التطور الدلالي 

    4.   مظاهر التطور الدلالي 

    5.   نتائج التطور الدلالي

    6.   انقراض الكلمات

    مجموعة من التطبيقات في النحو  موجهة لطلبة السنة الثانية ثانوي الفوج الاول 

    نواسخ الجملة الاسميّة

     كان و أخواتها* 

    كاد و أخواتها * 

    الأحرف المشبّهة ب ليس* 

    إنّ و أخواتها * 

    لا النافية للجنس*  

    ظنّ و أخواتها*  

    دروس السداسي الثاني في الثقافة الشعبية

    السيرة الهلالية وعلاقتها بباقي السير الشعبية وأهم خصائصها التي تميزها عن غيرها

    نماذج من الشعر البدوي في الجزائر وأهم انواعه

    بدايات الشعر الشعبي في الجزائر والشعر الوطني في مقاومة المستعمر الفرنسي 

    يتضمن المقرر الدراسي مجموعة من التطبيقات تخص السداسي الثاني في وحدة النحو العربي، تتعلق بالمواضيع الآتية: النداء، والاستغاثة، والندبة، والترخيم، والعدد والمعدود، وإعراب الجمل. 

    سلسلة تطبيقات حول النداء والاستغاثة والندبة 

    سلسلة انشطة نحوية حول موضوعات: النداء والاستغاثة والندبة 

    محاضرات  في النّحو الوظيفي ( ج1 )

    المحاضرات موجهة لطلبة السنة الرابعة ملمح ثانوي

    العناوين:

    ·      المحاضرة1: نظرية النظم الجر جانية

    ·      المحاضرة 2: أركان نظرية النظم ( التقديم و التأخير، الحذف)

    ·      المحاضرة 3: أركان نظرية النظم ( الفروق، الوصل و الفصل)

    ·      المحاضرة4: بين الجملة و الكلام عند القدامى


    محاضرات  في النّحو الوظيفي ( ج1 )

    المحاضرات موجهة لطلبة السنة الرابعة ملمح ثانوي

    العناوين:

    ·      المحاضرة1: نظرية النظم الجر جانية

    ·      المحاضرة 2: أركان نظرية النظم ( التقديم و التأخير، الحذف)

    ·      المحاضرة 3: أركان نظرية النظم ( الفروق، الوصل و الفصل)

    ·      المحاضرة4: بين الجملة و الكلام عند القدامى


    تعريف الاجماع 

    حجيته

    أنواعه 

    الاجماع عند النحاة 

    الخروج على الاجماع 

    أمثلة عن الاجماع بين البصريين والكوفيين

    تعريف الاستصحاب 

    حجيته

    مكانته عند النحاة

    أمثلة على استحال الحال

    نشأة المدرسة البصرية 

    نشأة النحو العربي 

    أشهر نحاة البصرة

    منهجهم في النحو العربي

    المدرسة البغدادية ونشأتها

    أشهر نحاتها

    ما يميّز منهجها 

    نشأة المدرسة البغدادية 

    أهم نحاتها

     ما يميز الدرس النحوي البغدادي

    المدرسة المصرية

    أشهر نحاتها

    نشاطهم في الدرس النحوي

    يهتم هذا المقياس بدراسة : النظريات المختلفة للأدب 

    نظريات الادب في العصور القديمة 

    نظريات الادب في العصر الحديث 

    نظريات الادب و علم الجمال في العصر الحديث و القرن الحادي و العشرين 

    نشأة المدرسة الأندلسية 

    أهم نحاتها

    نشاطها في الدرس النحوي

    المدرسة المغربية

    أشهر نحاتها

    الرحلات العلمية بين نحاة المدرستين

    نشاطهم في الدرس النحوي

    المدرسة العليا للأساتذة- بوزريعة

    قسم اللغة العربية وآدابها





    الأعمال الموجّهة لوحدة التّعليميات


    أستاذة المادة: صليحة خلوفي                                            السنة الرابعة ملمح: ثانوي

    الأفواج: 01-02-03-04

    السنة الدراسية: 2019/2020

    قائمة مواضيع بحوث وحدة التّعليميات

    I. محور طرائق التّدريس:

    1- نماذج لبعض طرائق التدريس القديمة والحديثة (دراسة مقارنة).

    2- معوّقات استخدام طرائق التدريس الحديثة (الأسباب والحلول). 

    3- آليات توظيف طريقة حل المشكلات في تدريس اللّغة العربية. 

    4- آليات توظيف استراتيجية الألعاب التعليمية في تعليم اللّغة العربية.

    5- سبل تطوير كفاءة المعلم وترقية أدائه في التعليم.

    II. محور التّعليم الإلكتروني:

    6- التعليم الإلكتروني في الجامعة الجزائرية (العراقيل والحلول).

    7- نماذج من تجارب الجامعات الافتراضية عبر العالم.

    III. محور الأهداف التّعليمية:

    8- صياغة الأهداف التّعليمية ( الإشكالات والحلول). 

    IV. محور الوسائل التّعليمية:

    9- دور الوسائل التعليمية في  تذليل صعوبات التعلّم في مادة اللّغة العربيّة.

    10- دراسة وصفية تقويمية لكتاب مدرسي في اللغة العربية (شكلا ومضمونا).

    11- أهمية الكتاب التّعليمي  ودوره في  تحسين العملية التّعليمية التّعلمية.

    V. محور العملية التّعليمية التّعلمية: 

    12- أثر شخصية المعلم وكفاءته في التحصيل الدراسي الجيّد.

    13- التفاعل الصفي بين المعلم والمتعلم (ماهيته، أهميته، آليات تحقيقه). 

    14- دراسة تحليلية للمقولة التربوية (المتعلّم محور العمليّة التّعليمية التّعلمية).

    15- أهم الاحتياجات التّعليمية للمتعلمين 

    المدرسة العليا للأساتذة- بوزريعة

    قسم اللغة العربية وآدابها

    الأعمال الموجّهة لوحدة النّحو الوظيفي

    أستاذة المادة: صليحة خلوفي                                          

    السنة الرابعة ملمح: ثانوي

    الفوج الرابع (04)

    السنة الدراسية: 2019/2020.


    قائمة مواضيع بحوث وحدة النّحو الوظيفي

    I. النحو الوظيفي من منظور العرب الأوائل:

    1- الفرق بين الجملة والكلام عند ابن هشام في كتابه: (مغني اللّبيب عن كتب الأعاريب). 

    2- الفرق بين الجملة والكلام عند سيبويه. في (الكتاب).

    3- التقديم والتأخير ودلالته الوظيفية عند الجرجاني (دلائل الإعجاز).

    4- الوظيفة التواصلية للغة عند الجرجاني.

    5- جذور الوظيفية في التراث العربي- سيبويه أنموذجا.

    6- جذور الوظيفية  في التراث العربي -الجرجاني أنموذجا.

    7- جذور الوظيفية في التراث العربي - السّكاكي أنموذجا.

    8- تعليم النحو بالمنظومات الشعرية عند الأوائل.

    9- توظيف اللغز النحوي عند النحاة العرب الأوائل. 

    10- النحو التعليمي  عند النحاة العرب الأوائل.

    11- آراء ابن خلدون في تكوين الملكة اللغوية لدى المتعلمين.

    II. النحو الوظيفي من منظور المحدثين:

    12- الفرق بين النّحو الوظيفي والنّحو غير الوظيفي من منظور المحدثين.

    13- المبادئ المنهجية الأساسية لنظرية النحو الوظيفي.

    14- آراء أحمد  المتوكّل في النحو الوظيفي.

    15- آراء تمام حسان في النحو الوظيفي.

    16- إشكالات تدريس النحو عند القدامى والمحدثين.

    17- تيسير النحو العربي عند اللّغويين المحدثين.



    يضم الملف مجموعة من النصوص التطبيقية، وهي:

    ـــ النظرية الجرجانية.

    ــ الفصل عند الجرجاني.

    ــ     في تحديد الفرق بين الجملة و الكلام و  أنواع الجمل عند ابن هشام الأنصاري

    يحتوي مقرر السداسي الثاني  لوحدة أصول النحو على المحاضرات التالية

    الاستصحاب

    الاستدلال

    التأويل في النحو العربي

    نظرية العامل

    ظاهرة الاعراب

     

    منهجية البحث الأدبي ونتطرق فيها إلى

    كيف تختار موضوع البحث وكيف يكون بحثك جيدا

    اختيار المصادر والمراجع وكيفية الاعتماد عليها وتوثيق المعلومات

    الفرق بين المصدر والمرجع

    شروط الاستعانة بالانترنيت في البحث الأدبي

    نتطرق إلى الأشكال النثرية في الأدب الشعبي الجزائري

    فنتكلم أولا عن الأسطورة في المغرب العربي وهل لازلت بعض بقاياها موجودة إلى الآن وأهم الأساطير المتداولة في المنطقة

    أما عن السيرة الهلالية فنتحدث عن خصائصها والميزات التي تتميز بها عن غيرها من السير وأهم القصص المتفرعة عن السيرة الهلالية عندنا في بلدان المغرب العربي وعلاقتها بالتاريخ أي كيف وظفت السيرة الهلالية التاريخ

     مجموعة من الأعمال المقدمة للطلبة للبحث فيها

    أعمال موجهة  تتعلق بقراءة روايات جزائرية  حيث يقوم كل طالب بقراءة رواية ثم:

    1-تلخيصها 

     2- دراستها فنيا باختيار  إحدى القضايا التي تشيع فيها.

    Etude d'extraits de pièces comiques de Molière:

    Tartuffe

    Le Malade imaginaire

    Psycholinguistique     

            Dans ce cours, nous allons étudier les troubles spécifiques d’apprentissage du langage écrit  qui sont regroupés sous le terme générique de (dyslexie de développement).  La notion de  troubles spécifiques d’apprentissage du langage écrit   suppose l’existence d’un lien fonctionnel et spécifique entre une difficulté de lecture et un processus pathologique du développement. C'est un trouble durable, sévère et d'origine structurelle de l’apprentissage  du langage écrit. Ce sont des difficultés d’apprentissage liées à l’altération spécifique durant le développement d’une fonction cognitive alors que l’efficience intellectuelle est normale, les autres fonctions cognitives étant fonctionnelles.


    Etude complète de textes (compréhension et production)

    Texte 2: L'écriture.

    Texte 3: Les nouvelles technologies et l'enseignement des langues.


    Ce cours est une introduction à la compréhension du texte argumentatif,. Il est question de reprendre , par le biais de l'analyse détaillée du texte support, la structure, le fonctionnement et les caractéristiques majeures du texte argumentatif afin de comprendre tout type de document qui développe l’argumentation et d'investir les compétences acquises en compréhension de l’écrit dans la production des discours à caractère  argumentatifs dominants . 

    Cours du semestre 2. 

    Ce cours reprend l'essentiel de la théorie saussurienne qui a posé pour la première fois le concept  "linguistique" pour couvrir l'ensemble des études ayant pour objet d'étude "la langue". Les Travaux de F. de Saussure ont permis la naissance du courant structuralisme linguistique qui a influencé les sciences humaines à cette époque là.

    The following document covers four (04) lessons designed for 3rd year students. 

    The lessons represent an overview of Colonial America. They introduce the 13 colonies, highlight the important stages of the British settlement in the New World as well as the economic, political, and social aspects of the colonies.


    التواصل اللغوي وعناصره: هذا الموضوع يوضح عملية التواصل اللغوي وعناصرها الذاتية والموضوعية الضرورية،   والعوائق التي من شأنها أن تحول دون اكتمال التواصل، وكيفية معالجته

    :   وظائف اللغة: حصر رومان جاكبسن وظائف اللغة في ما يأتي

    1- الوظيفة المرجعية:

    Fonction référentielle (Fonction dénotative,  Fonction cognitive)

    Fonction émotive2- الوظيفة الوجدانية:

    Fonction conative (F.vocative, impérativeوتسمى أيضا )الوظيفة الندائية:  3-

                                                                                 Fonction  poétique 4- الوظيفة الشعرية:

    Fonction  phatiqueالوظيفة التنبيهية:  -5

    Fonction  métalinguistique الوظيفة التحقيقية: -6


    This course is destined to provide the would-be teachers with the required knowledge on the American naturalist and modernist literary movements.

    This handout deals essentially with the plot summary of "The Open Boat" and sheds light on its the main themes.

    التربية الطبيعية عند روسو

    Micro-Soft Office

    النمو العقلي عند المراهق

    This course aims at providing the would-be -teachers at Middle School cycle with the necessary tools and practices that help them develop their abilities related to designing lesson plans and activities in light of the ongoing EFL teaching methodology.


    أحمد دحماني عبد القادر

                                                                                           يتناول هذا الدرس أسس بناء المنهاج :
                                                                                                          1- الأساس المعرفي .
                                                                                                          2 - الأساس النفسي . 
                                                                                                          3 - الأساس الإجتماعي .
                                                                                                             4 - الأساس الفلسفي .
                                                                                                     5- الأساس العلمي و التكنولوجي .               
                                                                                                                   

    This course aims at highliting the principles of the Algerian curriculum and how they are implemented in teaching. 

    Through this course, the would-be teachers will be able to design lessons as well as assess the teachig/learning process taking into account the principles of the Algerian curriculum.

    التربية الطبيعية عند ج ج روسو

    النمو العقلي عند المراهق

    This course aims at providing the would-be -teachers at High School cycle with the necessary tools and practices that help them develop their abilities related to designing lesson plans and activities in light of the ongoing EFL teaching methodology.

    Ce cours intitulé ''La civilisation et la littérature Africaine'' est destiné en particulier aux étudiants du ème Année PES (Professeur d'enseignement secondaire) Anglais.

    Il permet d’explorer les événements qui ont formé l’identité africaine et le continent Africain. Il met l’accent sur les aspects principaux des cultures, des institutions et des histoires Africaines. Les étudiants vont être familiarisés avec les différentes époques marquant cette histoire ; du pré-coloniales au post-coloniales.

    En outre, ce cours permet au étudiants de prendre conscience de la littérature orale Africaine ainsi que la naissance de la littérature Africaine moderne et la littérature post-coloniale.  


    Ce cours est conçus dans le cadre de la progression des enseignants nouvellement recrutés qui suivent une formation via TELU FM / Constantine , promo 2019/2020.

     

    Summary

     

    Algerian ELT Textbooks have witnessed a variety of changes resulting from reforms in the educational system undergone since 1962. The post-independence period was carried out via one foreign textbook at Middle as well as Secondary schools marked by a deep implementation of Grammar-Teaching Method that gave birth to teaching focusing on acquiring linguistic competence. Thereafter, along the years, education introduced new teaching methods with the aim to meet national identity goals. Consequently, Textbooks have had a multitude of adaptations dictated by local political considerations and international issues. The latest trend in ELT teaching imposed by the globalization urged the authority in charge of education to publish a new series of Textbooks aiming at developing communicative and intercultural competences.


    Summary

         A textbook is one of the important resources a teacher has to treat with great care as it helps him /her to attain the objectives prescribed by the curriculum, didactically, methodologically and socially. This course will certainly enable ENS students, who are initially intended for teaching, to understand the basic elements of a textbook in general, and the English Language Textbooks in use for the students at middle and secondary cycles in our schools in particular.<

    نتطرق في هذا الدرس الى دراسة المياه السطحية مع التركيز على حوض تجميع المياه ، الذي يعتبر الوحدة الاساسية في الهيدروغرافيا والذي من خلالها تحدد الشبكة الهيدروغرافية .

    تعبئة المياه السطحية في السدود و الحواجز التلية بغية استغلالها في الاستعمالات الثلاث المتمثلة في الماء الشروب و الصناعة و الري الزراعي .

    نتطرق في هذا الدرس الى دراسة المياه السطحية مع التركيز على حوض تجميع المياه ، الذي يعتبر الوحدة الاساسية في الهيدروغرافيا والذي من خلالها تحدد الشبكة الهيدروغرافية .

    تعبئة المياه السطحية في السدود و الحواجز التلية بغية استغلالها في الاستعمالات الثلاث المتمثلة في الماء الشروب و الصناعة و الري الزراعي .

    نتناول في هذا التطبيق ، ايجاد  شبكة الإحداثيات على الخريطة  بنوعيها : الاحداثيات التربيعية و الاحداثيات الفلكية.

    نتطرق في هذا الدرس الى دراسة المياه السطحية مع التركيز على حوض تجميع المياه ، الذي يعتبر الوحدة الاساسية في الهيدروغرافيا والذي من خلالها تحدد الشبكة الهيدروغرافية .

    تعبئة المياه السطحية في السدود و الحواجز التلية بغية استغلالها في الاستعمالات الثلاث المتمثلة في الماء الشروب و الصناعة و الري الزراعي .

    نتطرق في هذا الدرس الى دراسة المياه السطحية مع التركيز على حوض تجميع المياه ، الذي يعتبر الوحدة الاساسية في الهيدروغرافيا والذي من خلالها تحدد الشبكة الهيدروغرافية .

    تعبئة المياه السطحية في السدود و الحواجز التلية بغية استغلالها في الاستعمالات الثلاث المتمثلة في الماء الشروب و الصناعة و الري الزراعي .

    نتطرق في هذا الدرس الى دراسة المياه السطحية مع التركيز على حوض تجميع المياه ، الذي يعتبر الوحدة الاساسية في الهيدروغرافيا والذي من خلالها تحدد الشبكة الهيدروغرافية .

    1. تعبئة المياه السطحية في السدود و الحواجز التلية بغية استغلالها في الاستعمالات الثلاث المتمثلة في الماء الشروب و الصناعة و الري الزراعي .

    نتحدث في هذا الدرس عن مكونات الغلاف الجوي واهميته اضافتا الى التطرق اهم عاملين في الغلاف الجوي الا وهما الحرارة و الضغط الجوي

    وصف المادة

    يعتبر مقرر مبادئ رسم الخرائط من أهم المواد الجغرافية لما للخرائط من أهمية كبيرة في القدرة على توصيل المعلومات والتعبير عن الظاهرات الطبيعية والبشرية بالرموز، حيث تعامل الخريطة كوسيلة اتصال للمعلومات الجغرافية.

    الأهداف التعليمية

    - تعليم الطلبة كيفية إنشاء (رسم) و استخدام (قراءة، تفسير) الخريطة. و فهم مبدأ مقياس الرسم و استخراج المسافات و المساحات البسيطة التي تساعد على تفهم بعض الجوانب الأساسية بين الخريطة المرسومة و ما يقابلها على الطبيعة.

    - تعريف الطالب بكيفية تحديد  المواقع و رسم المقاطع الطبوغرافية و الجيولوجية.

    - تمكين الطالب من التمييز بين الخرائط الأساسية والخرائط الموضوعية وكيفية إنتاجها.

    - تشجيع الطالب على توظيف التكنولوجيات الحديثة كالاستشعار عن بعد و نظم المعلومات الجغرافية في إنتاج خرائط فنية عالية الدقة.

    - مواضيع ( محتويات ) المقرر موزعة على العام الدراسي

                                                 المحور الأول : الخطة الدراسية لمقرر مبادئ رسم الخرائط.

                                                    المحور الثاني : تاريخ الخرائط.

                                                  المحور الثالث : أساسيات الخريطة.

                                                   المحور الرابع : الخرائط الأساسية.

                                                  المحور الخامس : تصنيف الخرائط.

                                                 المحور السادس : أساسيات طبوغرافية.

                                                     المحور السابع : مبادئ في نظم المعلومات الجغرافية.


    وحدة مبرمجة لطلبة السنة الاولى تاريخ وجغرافيا ملمح متوسط وفيها يدرس الطالب كل ما له علاقة بتشكل المجموعة الشمسية وفيها يدرس بتفصيل الكرة الارضية وحركتها ونظريات نشاتها وتكوينها من حيث الصخور والحركات الباطنية التي تؤثر في شكل السطح وكذا الغلاف الغازي. كما يتعرف الطالب على مختلف مظاهر القشرة الارضية من جبال وسهول وهضاب الشبكة الهيدروغرافية. ويدرس المناخ والعوامل المؤثرة في ايجاده وكذا توزيع الاقاليم المناخية. 

    ملخص دروس الفصل الثاني  في الاعلام الالي لطلبة السنة الاولى متوسط الفوجين 2 و  3 و طلبة السنة الاولى ثانوي الفوجين 3 و 4  

    برامج مايكروسفت أوفيس

    Micro-Soft Office

    النمو العقلي عند المراهق

    نتطرق في هذا المقرر الى دراسة المياه السطحية ، مع تحديد الوحدة الرئسية في الهيدروغرافيا و هو حوض تجميع /المياه ، و تحديد الشبكة الهيدروغرافية مع اعطاء امثلة الخاصة بالجزائر ولاسيما حوض الشلف

    محاضرة في وحدة الجغرافية الحيوية

    للسنة الثانية

    الملمح متوسط

    يتمثل هذا التطبيق في تحليل نص تاريخي لابن كثير عن عن حياة وأعمال بعض نساء دمشق في العصر العباسي الثاني تحليله حسب خطوات تحليل النص التاريخي .

    يتمثل هذا التطبيق في تحليل نص تاريخي لابن خلدون عن أحوال بغداد في العصر العباسي الثاني تحليله حسب خطوات تحليل النص التاريخي .

    يعتمد الباحث الجغرافي على بيانات و معطيات جغرافية مكانية و زمنية مختلفة المصادر(ورقية, رقمية) و التي تعرف كذلك بالحقائق الموضوعية غير المرتبطة مع بعضها البعض. حيث تخضع المعطيات الجغرافية إلى عدة تحاليل و معالجة قبل استعمالها في البحث العلمي أو استخلاص نتائج بعد دمج البعض منها وفق طرق علمية كانت إحصائية أو رياضية أو تفاسير بصرية للصور فوتوغرافية لمنطقة الدراسة التي كانت قد أخذت في أوقات سابقة لان الصور الفوتوغرافية قد تحتوي على معلومات في غاية الأهمية . لذا يتطلب من الباحث الجيد إتباع طرق و وسائل مختلفة الاستحواذ عليها و من مصادر مختلفة.

    تنقسم المصادر إلى عدة أقسام مختلفة نذكر منها المصادر الورقية كانت منشورة أو غير منشورة كالمقالات العلمية الدولية و الوطنية و المداخلات في الملتقيات الدولية و الوطنية  و المصادر الرقمية بأنواعها السمعية و البصرية و الشبكات المعلوماتية الحاسوبية خصوصا بعد تطور علم المعلومات الرقمية الحديثة (La géomatique) .

     نتطرق في هذه المحاضرة الي مايلي

    أولا / طرائق جمع البيانات الميدانية:

    -     - 1 إنجاز الاستبيان:

    -        2- مهارة التحقيقات الميدانية :

    -3- مهارات تحليل الوثائق الجغرافية:

    ثانيا/ جمع البيانات الاستشعار عن بعد:

    1- مجالات استخدام الاستشعار عن بعد:

    2- أهمية الاستشعار عن بعد في الدراسات الجغرافية:

    3-  خصائص معطيات الاستشعار عن بعد:

    3- 1 خصائص معطيات الصور الجوية:

    1-1-3آلات التصوير الجوي:

    2-1-3تصنيف الصور الجوية:

        

    -         أ/ حسب الارتفاع:

    -         ب/ حسب المقياس:

    -         ج/ حسب زاوية أخذ الصورة:

    3-1-3مميزات الصور الجويـــة :


    تعد ثورة التحرير الجزائرية من اهم المواضيع التاريخية في تاريخ الجزائر المعاصر كيف لا و هي التي تُوجت بالاستقلال و استرجاع السيادة الوطنية كاملة غير منقوصة .
    حيث يتمحور مقرر هذه الوحدة حول سير ثورة التحرير ,أساليب المستعمر الفرنسي,و كذا خطة الجزائريين لاسترجاع السيادة الوطنية.
    بالنسبة للسداسي الثاني سنتطرق الى :
     
    المحاضرة الأولى :مؤتمر الصومام
    المحاضرة الثانية : ظروف و ملابسات اختطاف الطائرة
    المحاضرة الثالثة: تداعيات عملية اختطاف الطائرة و أثارها المختلفة
    المحاضرة الرابعة: المحتشدات و الأسلاك الشائكة
    المحاضرة الخامسة: سياسة التعذيب و وسائل الاستنطاق.
     
    المحاضرة السادسة: أساليب و وسائل التعذيب.
    المحاضرة السابعة:شبكات الدعم في المغرب العربي(تونس .المغرب.ليبيا).
    المحاضرة الثامنة:شبكات الدعم في الدول الأوروبية.



                                                                             أحمد دحماني عبد القادر

    تتناول هذه المحاضرة أسسس بناء المنهاج :1- الأساس النفسي 

    2- الأساس المعرفي 

    3- الأساس العلمي و التكنولوجي 

    4- الأساس الفلسفي

    ما الفرق بين الصور الجوية والخريطة ؟

    ترسل الاجابة قبل 2020/05/30


    نتاول في هذه المحاضرة اصل الانسان وتطوره منذ نشأته وسوف نتطرق فيها الى مختلف المراحل التي مربها في تطوره حسب ما توصل اليه المتخصصون منذ فترة مجموعة قردة الجنوب والانسان الماهر ومرورا بمجموعة الانسان الواقف  في كل من آسيا وأفريقيا وأوروبا  وانتهاء بالإنسان العاقل القديم اي إنسان نياندرتال ثم الانسان العاقل الحديث.

    تاريخ الحضارات القديمة وحدة مبرمجة لطلبة السنة اولى  ثانوي محاضرة +تطبيق  

    ملخص دروس الفصل الثاني  في الاعلام الالي لطلبة السنة الاولى متوسط الفوجين 2 و  3 و طلبة السنة الاولى ثانوي الفوجين 3 و 4

    النمو العقلي عند المراهق

    يتناول هذا المقرر المتعلق بوحدة الخلافة العباسية لطلبة السنة الثانية ثانوي. يتناول أوضاع المشرق الإسلامي في عصر الخلافة العباسية في مختلف جوانب الحياة من سنة 132هـ إلى 656هـ وفيها أسقط المغول الخلافة العباسية، وانتهي عصرها .


    يتناول هذا المقرر المتعلق بوحدة الخلافة العباسية لطلبة السنة الثانية ثانوي. يتناول أوضاع المشرق الإسلامي في عصر الخلافة العباسية في مختلف جوانب الحياة من سنة 132هـ إلى 656هـ وفيها أسقط المغول الخلافة العباسية، وانتهي عصرها .


     يتناول هذا المقرر المتعلق بوحدة الخلافة العباسية لطلبة السنة الثانية ثانوي. يتناول أوضاع المشرق الإسلامي في عصر الخلافة العباسية في مختلف جوانب الحياة من سنة 132ه إلى 656ه وفيها أسقط المغول الخلافة العباسية.


     

    تتنوع و تختلف الانشطة البشرية حسب عدة عوامل منها الموارد و تشمل الغلاف الصخري، الغلاف المائي و الغلاف الهوائي و هي موزعة بشكل غير عادل و تنقسم إلى موارد متجددة و غير متجددة.-التقدم التكنولوجي حيث يلعب التقدم التكنولوجي دورا كليرا في استغلال الموارد فأوروبا لا تغطي فيهاالغابات سوى 1بالمئة من مساحتها، و لكن يوجد بها أعلى مستوى لإنتاج الاخشاب.إلى جانبالتخصص: عن طريق تنظيم الحرف و تقسيم العمل، فالزارع يحتاج إلى الصانع و الصانع في حاجة لجامع المادة الخام...إلخ.

    كما عرفت الانشطة الاقتصادية تطورا و تحولا عبر الزمان و المكان متأثرة بعدة عوامل. و  تتنوع بتنوع البيئات الطبيعية و البشرية.


                                     


    نتناول في هذا التطبيق ،  كيفية ايجاد  شبكة الإحداثيات على الخريطة  بنوعيها : الاحداثيات التربيعية و الاحداثيات الفلكية.


     

     

    نتناول في هذا التطبيق ، معرفة شبكة الإحداثيات بنوعيها : الاحداثيات التربيعية و الاحداثيات الفلكية.

    اعمال موجهة لوحدة تاريخ اوروبا معاصرة 

    الأفواج :

    الاول و الثاني و الثالث

    يتم تقديم نصوص تاريخية و تحضيرات تتوافق و المقرر الدراسي للوحدة

    السنة الخامسة ثانوي
    وحدة العالم العربي المعاصر أ/بن عدة.
     الدروس المعنية هي
    القضية الفلسطينة .
    وعد بلفور.
    درس العرب في الحرب العالمية الاولى.
    علما ان الامتحان سيكون تحت اشراف و تصحيح استاذ الوحدة بن عدة.
    بالتوفيق.

    تتطرق المحاضرات الخاصة بالوحدة (تاريخ الثورة التحريرية) لمختلف التطورات الداخلية التي طرأت على مستوى المؤسسات القيادية وكذا بالنسبة للمنظمات والهياكل الجماهيرية، وما قابلها من ردود افعال وسياسة استعمارية، وذلك في الفترة ما بين سنتي 1956 و1962م.

    الولايات المتحدة الامريكية: قوة عسكرية واقتصادية

    وحدة مبرمجة للسداسي الثاني لطلبة السنة اولي ماستر  تخصصالعلاقات الحضارية في العصور القديمة وفيه يدرس خصائص منطقة اواسط اسيا والهجرات الهندواوروبية الى منطقة  الشرق الادني القديم 

    مجموع القواعد القانونية والإجراءات التنظيمية التي تضبط نشاط السلطات والمؤسسات والأفراد في قطاع التربية والتكوين.

     Partie fondamentale de la réflexion philosophique qui porte sur la recherche des causes, des premiers principes

    محاضرات خاصة بطلبة السنة الرابعة فلسفة، تتمحرو حول فلسفة التربية، تتناول النماذج التربوية، وبعض القضايا الفلسفية في التربية

    الدروس المتبقية من السداسي الثاني في وحدة علم النفس الاجتماعي المدرسي  السنة الرابعة – فلسفة.

    المدرسية العليا للأساتذة- بوزريعة


    قسم اللغة الأمازيغية

    د. مقران / محاضرات في وحدة:

     علم النفس اللغوي و اضطرابات اللغة و الكلام 

     للسنة الجامعية 2019/2020


    المحاضرة  1 


    1- اللغة و اشكالها

    قبل أن اتطرق إلى أشكال اللغة عند الإنسان بصفة عامة و عند الطفل بصفة خاصة ، سأحاول تذكيركم و لو جزئيا بمفهوم اللغة الذي تناولناه في المحاضرات السابقة.

    1)- مفهـــوم اللغــــة 

    اللغة وسيلة أساسية من وسائل الاتصال الاجتماعي، وخاصة في التعبير عن الذات وفهم الآخرين ووسيلة مهمة من وسائل النمو العقلي والمعرفي و الانفعالي. 

    و هي نظام من الرموز المتفق عليها والتي تمثل المعاني المختلفة والتي تسير وفق قواعد معينة.

    و اللغة'' مصطلح أساسي في الدراسات اللسانية الحديثة والقديمة العربية والغربية في

    المعاجم والقواميس ذات الاختصاص اللغوي منذ الإرهاصات الأولى للدراسات اللسانية''( مونان،1972،ص151)

    و عرفها دو سوسير بأنها: '' نتاج اجتماعي لملكة الكلام، ومجموعة من المواضع يتبناها الكيان الاجتماعي ، ليمكن الأفراد من ممارسة هذه الملكة.( دوسوسير، ب،س،ص29)

    التعريف اللساني للُّغة : " اللُّغة هي قدرةٌ خاصة بالنوع البشري للتواصل بفضل جهاز من الرموز المنطوقة التي تحتاج إلى تقنية جسدية معقدة ، مع افتراض وجود وظيفة رمزية ومراكز خاصة في المخ ، و هذا الجهاز من الرموز المنطوقة المتداولة بين جماعة معينة  تشكل لغة خاصة ".(Larousse)

    - التعريف النفسي : " اللُّغة هي ملكة إنسانية كما تعتبر الأداة الأساسية للتواصل بالأفكار و المشاعر بين الأفراد ، و تعتبر وسيلة التحليل و التعبير الفكري لدى الفرد بواسطة جهاز مدعم برموز و إشارات تربط بينها قواعد و يعبَّر عنها شفهيا و كتابيا أو بالإشارات"(Larousse)

          2)- أشكال اللغة:

    يقسم علماء اللغة، اللغة لدى الإنسان إلى الشكلين التاليين :

    - اللغة الغير مقطعية:

    وهي تتكون من أصوات بسيطة غير مقطعية ، أو من حركات ، أو إيماءات كإيماءات الوجه أو تعبيرات الوجه أثناء الحديث أو التكشيرات أو غير ذلك من لغات مثل لغة العيون ولغة الحركة ولغة الشم ولغة الأذن ولغة الانفعالات ... وهذا الشكل من اللغة مشترك بين الإنسان والحيوان مع وجود فارق بسيط في التعبير ، و ال لُّغة الغير مقطعية تنشأ أيضاً بسبب الحضارة وبسبب العادات والتقاليد المتفق عليها ، فمثلا )حركة الرأس إلى الأعلى دليل الرفض وحركة الرأس إلى الأسفل دليل القبول ...( .

    وقد فسر دارون مثل هذه الحركات المعبرة بمبدأ العادات في التفاهم و الاتصال فالتكشيرة دليل التعجب أو التقزز ، وبالنسبة للأطفال فقد لاحظ عالم الطفولة والمراهقة (أرنولد جيزل) أن الطفل يلجأ إلى نوعين من الحركات أو الإشارات الخاصة بالرفض أو الإعجاب أو الخاصة بالقبول والرفض ووجد جيزل أن الإشارات الأولى الخاصة بالرفض يصاحبها عادة البكاء والتهيج والغضب ، كما يصاحب إشارة الإعجاب الابتسامة والسرور وتظهر أهمية اللغة  الغير مقطعية لدى الطفل الصغير قبل عمر السنتين ، و تصبح هذه اللُّغة مكملة لدى الرَاشد للغة الكلام.

    وبقدر ما تكون اللُّغة المقطعية هامة في عملية النمو العقلي والوجداني والاجتماعي لدى الفرد بقدر ما تكون اللُّغة الغير مقطعية هي الدليل إلى الراشد على التخلف وعدم النضج والحاجة إلى اللُّغة المقطعية تبقى في مرحلة معينة من نمو الفرد إلا أ ن هذه الحاجة تتناقص تدريجيا مع تقدم الطفل في عمره ، ومع تدرج الطفل في تعلمه للُّغة المقطعية.


    - اللغة المقطعية :

    وهي عبارة عن كلمات أو جمل أو عبارات ذات مدلول ومعنى متعارف عليه من قبل أفراد الجماعة أو أفراد النوع وهي ثابتة نسبياً كما في اللُّغة البشرية والواقع أنه لا يوجد بين أشكال اللُّغة ما هو أهم من اللُّغة المقطعية من حيث القواعد والقدرة على التعبير والفهم وحفظ التراث والتكيف مع ظروف الحياة ، وما يميز الإنسان الراشد السوي هو تمكنه من اللغة المقطعية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى وجود اللُّغة الغير مقطعية لديه ولكن هذه اللغة   الغير مقطعية لا تعتبر لغة بالمعنى العلمي الصحيح، إلا إذا أثارت لدى الآخرين نفس المدلول أو نفس المعنى ولا يحصل ذلك إلا ضمن جماعات متقاربة وقليلة وهذا الأمر يختلف في حالة الصغار من الأطفال عنه لدى الكبار. (الزراد،1990،ص30-31)

    المحاضرة 2

    1) - وظائف اللغة 

     للغة وظيفتين أساسيتين لدى الإنسان هما:

    - الوظيفة التعبيرية: و هي الوسيلة الفعالة التي يعتمدها الكائن البشري للتعبير عن رغباته و حاجاته و مشاعره.

    - الوظيفة الفكرية: هذه الوظيفة تفتح للإنسان آفاقا ذهنية جديدة تساعده عن طريق التجريد و التمثيل على تخطي المحسوس، و الأشياء الآنية إلى استدراك الغائب و تصور المستقبل ذهنيا.( الطفيلي، 2004، ص85)

    إذن اللغة هي أداة التفكير لدى الإنسان، و يرى مارتيني ((Martinet بأنه لا يجوز الفصل بين اللغة و الفكر، فاللغة هي بمثابة الدعامة الأساسية للفكر، و عن طريق اللغة يستطيع الفرد ان يعبر عن أفكاره، لذلك يمكن القول بأن للغة وظيفة تعبيرية، حيث يمكن للإنسان ان ينقل أفكاره إلى الآخرين عن طريق الرموز اللغوية.(الزراد،1990،ص12)

    نستخلص أهم الوظائف العامة للغة في ما يلي:

    - الوظائف العامة للغة : اعتمد جاكبسون في استنباطه لوظائف اللغة على العناصر الأساسية المشتركة لنظرية الاتصال المتمثلة في : المرسل ، المستقبل القناة ، الرمز،  الرسالة و المرجع حيث ان كل عنصر من هذه العناصر يؤسس لوظيفة معينة :

                     - وظيفة تبليغية تخص المتكلم .

    - وظيفة وجدانية تتعلق بالنداء على الآخر و هي متعلقة بالمخاطب  (المرسل اليه(. 

    - وظيفة شعرية او جمالية و فيها يتم الاهتمام ببنية الرسالة اللسانية في حد ذاتها

    - وظيفة تحقيقية متعلقة بالقناة مثل النغمات الصوتية في حالة الكلام. 

    - وظيفة مرجعية متعلقة بالمرجع و فيها يتم الرجوع الى تحليل و شرح ما تم قوله. 

    - وظيفة شبه لسانية تخص الرمز في حد ذاته ، الى جانب هذا نجد الوظيفة النفسية المتعلقة بالتفكير.( حولة،2007، ص 15-16)

    2)- رأي بياجيه و فيكوتسكي في وظائف اللغة:

    لقد أشرنا سابقا بأن للغة وظيفتين أساسيتين هما: 

    وظيفة شخصية تتعلق بالشخص المتكلم، و وظيفة اتصالية اجتماعية، و يرى بياجيه و فيكوتسكي أنه يمكن الإشارة إلى هاتين الوظيفتين بالمصطلحين التاليين، الكلام المتمركز حول الذات، و الكلام الاجتماعي،  و في الكلام المتمركز حول الذات نجد الطفل بتكلم و يسلك و كأن كل وجهات النظر تنتمي إليه شخصيا، و في عمر الثلاث سنوات تكون التلفظات المتمركزة حول الذات لذى الطفل تمثل نصف ما ينطقه، و يكون النصف الآخر من الكلام اجتماعيا،  و تنخفض تدريجا نسبة الكلام المتمركز حول الذات إلى أن اصبح ربع كلام الطفل في عمر السابعة، و ليس من الضروري أن تكون علامة الكلام التمركز حول الذات ممثلة باستخدام كلمة (أنا) بشكل متكرر، أو باستخدام لفظ النسبة أو الخاصية مثل ( كتابي، قلمي ...)، و إنما المهم هو لمن يوجه الكلام، هل يوجه إلى الذات أم إلى الآخرين.

    و قد كان الارتقاء النسبي لكل من الكلام المتمركز حول الذات و الكلام الاجتماعي هو حلقة الوصل بين جان بياجيه و فيكوتسكي، و حيث يفترض فيكوتسكي أن جميع أنواع اجتماعية ضمنيا، و إن كانت لا تستخدم دائما كوسائل للتخاطب مع الآخرين، و دليل فيكوتسكي أن الكلام مصدره اجتماعيا هو أننا إذا وضعنا طفلا سويا مع أطفال صم، او أجانب فإن الطفل يختفي لديه الكلام المتمركز حول ذاته، فإذا لم يفهم الأطفال الذين سيتوقع أن يكونوا مستمعين فإن الكلام لا يصبح صريحا.

    و قد أيد بياجيه رأي فيكوتسكي و هو يرى( بياجيه) أن الطفل يستخدم الكلام المتمركز حول الذات لوضع خطط لأفعاله، و أن الكلام المتمركز حول الذات يعتبر خطوة انتقالية من الكلام الصادر عن أصوات خارجية ذات الطابع  الاجتماعي إلى الكلام الداخلي، و يعني بذلك تمثل الكلام داخليا، ( أي تيسير عملية التفكير)، و باختصار يرى بياجيه و فيكوتسكي بأن هناك تغيرا في الوظيفة الكلامية من خلال مادر خارجية (بدأ من الأم) حيث يتم ذلك خلال الكلام المتمركز حول الذات مع كل شخص يراد له ان يسمع بما في ذلك الذات، وصولا آخر الأمر للكلام بهدف التواصل و التخاطب الممثل داخليا بهدف تنظيم السلوك و التفكير المنطقي.(الزراد،1990،ص 19-20)




    المحاضرة  3

    1)- آليات اكتساب اللغة عند الطفل : 

    لا بد من توفر عدة آليات و اسس حتى يتمكن الطفل من اكتساب لغة الأم أو التلميذ من اكتساب اللغة الفصحى أو الأجنبية ، و هذه الآليات تتمثل في :

    أ- القدرة على الكلام : و يقصد به سلامة المخ و الجهاز العصبي و الحواس المسؤولة عن نقل الوسائل الحسية و تلقي الاجابة ، مع نمو الباحات )*( الخاصة بالحواس واللغة في المخ ، التي تعمل على الترميز ) ( و فك الترميز اللغوي ، بطرق متعددة و دقيقة جدا، و نمو القدرة اللغوية لدى الطفل مكر على مراحل سيتم ذكرها في المبحث الموالي .

    ب - معرفة الكلام : المنطلق يكون من معاش الطفل، فيكون حسب كمية وتنوع الظروف التي يعيشها إضافة إلى طبيعة الأحاسيس التي يشعر بها أثناء تجارب سعيدة أو محزنة و ذلك يكون عن طريق إدراك جميع المعاني مع الحركية بصفة عامة، فمن معاشه يستخلص المعاني، و المعرفة التي يكتسبها عن نفسه أولا ثم عن الأشخاص و العالم المحيط به ، وتكتمل المعرفة الكلامية لدى الطفل إذا مكت لديه بشكل سليم بعض المفاهيم المتمثلة في الجاذبية ، المخطط الجسدي ، المكان ،الزمان.

    ت - الارادة في الكلام : تكون على مستوى التواصل و ترتبط بالجانب العاطفي والعواطف المكتسبة نتيجة معاش الطفل ، أي طبيعة و نوعية الظروف السابقة وطبيعة الظروف الحاضرة ، فالمعاش العاطفي للطفل يدخل في الوضعية الحاضرة فيسمح بتحريره و دفعه للكلام أو العكس لذا فالتعلم الجيد لا بد أن يفتعل في حركية و في عواطف إيجابية. (p7-p35, 1980, Roulin) 



    (- 2الاكتساب اللغوي عند  الطفل

         أ- مفهوم الاكتساب المغوي:

    مما لا شك فيه أن التكلم أمر مكتسب، وليس من قبيل الفطرة، ولو كان غير ذلك لما تعددت اللغات، فالطفل لا يولد باللغة ولكنه يولد وهو مزود بآليات اكتسابها التي تساعده وتهيئ له الفرص لذلك، فالكلمة الفطرية المتمثلة في تلك المعرفة الضمنية إلى جانب أعضاء النطق والسمع، غير أن هذه الأعضاء وحدها لا تكفي الاكتساب الطفل للغة بل يستوجب إلى جانب ذلك السماع والممارسة من خلال عرضها من قبل المحيطين به، فالطفل يكتسب لغته الأم عن طريق سماعها حسيا من الشخص الحاضن له طيلة الأعوام الأولى من عمره. (مجموعة من المؤلفين، 2004، ص88-96)

    يكون الاكتساب اللغوي عند الطفل في بداية الأمر على المستوى الحسي الحركي، ثم في المستوى الذهني الادراكي ،  و ذلك بعد نمو بنيته العقلية، فالاكتساب اللغوي في حقيقته يأتي متدرجا و ذلك تزامنا مع نموه الفيزيولوجي.( عطية،1993، ص93)

    ـ 

     ب- مراحل اكتساب اللغة لدى الطفل

    حسب حلمي خليل ''إن اكتساب اللغة دليل واضح على أن شخصية الطفل أصبحت تتبلور وبنيته العقلية أصبحت تتطور من الإدراك السطحي نحو الإدراك  العميق للغة التي تعد صلة بين الطفل و الراشد، في اداة المثلى التي  يتم بواسطتها التواصل، فاللغة تكتسب بطريقة تلقائية، إذ لا بد من التدريب والممارسة ، و لا بد من مرور وقت ليس بالقصير قبل أن يتمكن الطفل من اللغة''. (خليل، 2003، ص140-141)

    1- مرحلة ما قبل اللغة

    تنقسم هذه المرحلة على ثلاثة فترات و هي:

    - مرحلة الصراخ: 

    تبدأُ هذه الفترة بالصرخةِّ الأُولى (صرخة الولادة ) حيثُ تمثل أول استعمالٍ للجِّهاز التَّنفسي. و لهذ الأصوات في الأسابيع الأولى مِّن حياِّة الطِّفل أهميةُ في تمُرين الجِّهاز الكلامِّي عِّندَ الطفل ووسيلةُ اتصال بالآخرين و إشباع حاجاتِّه.(مجموعة من الباحثين، 2008، ص25)

      في هذه المرحلة يعبر الطفل عن حاجاته  و انفعالاته بالصراخ وتمتد منذ الميلاد وحتى السنة الأولى من العمر. 

    و أثبتت عدة دراسات أن بكاء و صراخ الرضيع يتنوع و يختلف حسب حاجاته  البيولوجية و حسب انفعالاته. و في أغلب الحالات يهدأ الرضيع عند استجابة أمه بالرضاعة .

    - مرحلة المناغاة:

    تبدأُ هذه المرحلة حوالي الشَّهر الخامس فيفتحُ الطفلُ فمهُ لتخرُجَ منهُ أصواتٌ مثل )آغ  آغ آغ( و نتيجةَ دُخُول الهواء إلى تجْويف الفَم دُون أي عائِّق يبدأُ في نُطق الحُرُوف الحلْقية المتحركة (آ آ) ثُم تظهرُ حُرُوف الشفاه ( م ، ب ) ثم يجمعُ الطفلُ بعد ذلك بين الحُرُوف الحلقية و حُروف الشفاه ( مَا مَا) ، و هُنا يجبُ على الأُم أن تُناغِّي مع طِّفلِّها لأن المناغاة هي الطريقة المثلى لتعلم اللغة، فالطفلُ يُحاكي بها ما يصلُ إليه من أصواتٍ ( أحرف و كلمات).(حجاج،2010،ص86)

    في هذه المرحلة يصدر الطفل الأصوات أو المقاطع ويكررها وتمتد من الشهر الرابع والخامس حتى الشهر الثامن والتاسع.



    2- مرحلة اللغة و أساليب اكتسابها لدى الطفل

       -مرحلة التقليد: 

    بعد اجتياز الطفل لمرحلة المناغاة يُحاولُ أن يُقلدَ الضَّجَّات التي يسمعُها من حوله وخاصة ما كان منها صواتا  بشريا، و هُو إذ يفعلُ ذلك إنما يُخترعُ كلماتٍ من صنعه هو و على الراشد أن ينتبهَ لها و أن يخاطبه بها لكي يتفاهم معه،  لِّكي يتفاهمَ معهُ ، على أن التقليد لا يلبث أن ينقلِّب اتجاههُ من الطفل إلى الراشد بعد أن كان من الراشد إلى الطفل وحينئذ يبدأُ التعلم الصحيح للغة.( بن عيسى، 2011، ص 130-131) 

    في هذه المرحلة يقلد الطفل الأصوات أو الكلمات وتمتد من السنة الأولى من العمر وحتى عمر الرابعة و الخامسة. 

    تُعتبرُ هذه المرحلةُ من أهم مراحلِّ تعلم الطفل للغة و خاصة أنه يبدأ يُشكلُ الكلمات بِّدَا لها و مَدلُولها لذا يجب على الأولياء أن يُسموا الأشياء بمسُمياتِّها الحقيقية أي المطابقة لها، حتى يتبلوَر لدى الطفل المدلُول الفِّعلي لكُل كَلمةٍ ، و تكُون بذلِّك عمليةُ تثبيتِّ تلك المدلُولاتِّ في ذِّهن الطفل بِّشكلٍ صحيح و تًام ، و يُمكنُ القَولُ أيضًا أن الطفلَ في هذه المرحلة يعني بِّكلمةٍ واحدة جُملةً كاملةً و بذلك يُعوِّضُ أقسامَ الكلام ، و تكُون هذه الكلمةُ مُكرَّرةً بإلحاحٍ ، فمثلا إذا أراد أن تُرافقهُ أمَّهُ إلى مكانٍ مَا فإنه يُمسكُ يَدهَا و يُكررُ ماما –ماما –ماما عدة مرات محاولا جرَّها إلى المكان الذي يُريدُ الذَّهابَ إليه.

    لقد بيَّنت الدِّراساتُ التي أُجريت حولَ تطور لُغة الطفل خلال هذه المرحلة أن التقليد يكون بسيطًا و غير مُحكم في البداية، لذلك يبعُد الكلامُ الذي ينطقُه الطفل بُعدًا واضحًا عن الأصل الذي يُحاولُ تقليدهُ، كما بيَّنت أنَّ نُطق الطفل خلال الفترة المبكرة من التقليد كثيرا ما يكون غير مفهوم في نطاق ضيق من المحيطين به و هنا تكمن أهمية دور الوالدين ولأشخاص المحيطين بالطفل في تعزيز مُحاكاته ، و تُعتبرُ الأصواتُ و الإشاراتُ التي يُطلقُها الطفلُ مُهمةً في تواصلِّه مع الآخرين ، و تطوير المحاكاة ، و بالتَّالِّي السَّيطرة على الكلام ، و يعد هذا الانتقال بدء مرحلة جديدة في تعلم اللغة المنطوقة و هو ذو أهمية فللغة بالنسبة للطفل لأنه  يصبح في حالة محاكاة دائمة لمن يسمع من المتكلمين.( حجاج،2010،ص90-91).

    - مرحلة المعاني:

    في هذه المرحلة يربط الطفل ما بين الرموز اللفظية و معانيها، و تمتد هذه المرحلة من السنة الأولى من عمر الطفل الى سن الخامسة و ما بعدها.( الروسان، 2013).


    المحاضرة  4


    3- النمو اللغوي لتلميذ المدرسة الابتدائية: 6- 11 سنة

    انتاج الجمل المعقدة و فهمها:

       يتوقع في هذه المرحلة أن  تكون جملة التلميذ اطول من ذي قبل و أن تتجه من البساطة الى التعقيد .

    و يشير( تشومسكي) إلى ان أطفال هذه المرحلة يعطون إجابات للأسئلة التي تعرض عليهم إلا أن نسبة الأخطاء في هذه الإجابات تبدأ تقل تبعل للعمر الزمني للطفل.

    إن قدرة الطفل على التلاعب بالألفاظ و انتاج أشكال متعددة للجملة الواحدة و رقي قدرته على الفهم، و تخلصه من التمركز حول الذات ببعده المعرفي، و قدرته على استيعاب القواعد كوحدة معرفية، كل يقوده إلى اكتساب كفاءة التواصل بأبعادها الأربعة: الاستماع، التحدث، القراءة و الكتابة.

    و حسب ( عودة و رفقي) : '' ينتظر من طفل هذه المرحلة أيضا أن تقل هفوات لسانه و اخطاؤه اللغوية المرتبطة بعامل النضج و كذلك أخطاؤه المرتبطة بالقواعد النحوية و الصرفية و الإملائية بفضل ما تقدمه له المدرسة من تعلم شكلي لقواعد اللغة و الإملاء''.( الريماوي،2008،ص330-ص331)

    - مهارة الاستماع: يتكون الاستماع من المرسل الذي يصدر منه الكلام، و الإيماءات و الاشارات المصاحبة، و المستقبل الذي يستقبل و يتلقى المعلومات  و التي يجب ان يفهمها. و لكي تتحقق استراتيجية الاستماع  لا بد من شروط و اهمها: قاموس لغوي ثري- سلامة الجهاز السعي – توفر الخبرات الازمة للإشارات و الإيماءات و التي قد تساعد المستمع على فهم ما يهدف إليه المرسل. و تكون مهارة الاستماع  لدى الطفل أجود و احسن في هذه المرحلة من المرحلة السابقة (الحضانة)

    -  مهارة التحدث: تشمل هذه المهارة عمليتي الاستقبال و لإرسال، فالمرسل و المستقبل    يتبدلان الأدوار فتارة يكون الفرد مرسلا و تارة يكون مستقبلا. ان سلامة الجهاز السمعي و النطقي تؤهل الطفل إلى النطق الصحيح للمفردات، و تكامل العمليات العقلية تؤدي به إلى تجويد مهارة التحدث.

      - مهارة القراءة: حسب الريماوي عن (فرانك سميث) الذي يقول:'' إن أي طفل يملك حدة بصر تؤهله أن يميز بين صورة وجه و صورة وجه أخر، لديه من الذكاء ما يجعله قادرا على فهم اللغة المألوفة داخل الأسرة و مع الرفاق هو طفل قادر على القراءة''.(الريماوي،2008،ص334)

    إن عملية القراءة تتميز عن عمليتي الاستماع و التحدث في أن المرسل (صاحب النص المقروء) يكون غائبا، و تحل محله الصفحات التي تكتب عليها المادة المقروءة، التي يؤثر لونها، و شكل حروفها و حجمها، كلها عوامل موضوعية تؤثر في معرفة القارئ على ما يقرأه و يفهمه. واتفق العديد من علماء النفس ان في نهاية السن التاسعة من عمر الطفل يستطيع ان يتقن مهارة الفهم، مهارة التمييز، مهارة الاسترجاع.

    - مهارة الكتابة: مع الدخول المدرسي تكون عضلات أصابع الطفل قد نضجت، و شبكة العين مستقرة في وضعها النهائي( التخلص من قصر أو طول النظر)، اي التآزر بين العين و اليد، ما يؤهله إلى تعلم الكتابة مستعينا  في ذلك بمهارتي التقليد و الاحتفاظ للوصول إلى الكتابة الإملائية السليمة. (الريماوي،2008)


    نستنتج مما سبق ذكره في النمو اللغوي لطفل المرحلة الابتدائية:

    أن في عمر المدرسة الابتدائية يكتمل نمو الطفل اللغوي بصورة كبيرة ويتضح ذلك في ثراء محصوله اللفظي ومفرداته اللغوية، وفي نمو التراكيب اللغوية، والقدرة على التعبير عن أفكاره بامتلاك مهارات الاتصال إلى جانب نمو ممارسات القراءة والكتابة.

    ويمكن تلخيص مظاهر النمو اللغوي للتلميذ في المدرسة الابتدائية فيما يلي:

    أ- نمو المحصول اللفظي:

    عندما يلتحق الطفل بالمدرسة في سن السادسة يكون عدد المفردات التي يعرفها حوالي 2500 كلمة تقريبًا، وإذا كانت اللغة هي وسيلة الاتصال الأساسية بين الطفل والمجتمع الخارجي. لذلك يجب أن نأخذ بعين الاعتبار محصول الطفل اللغوي الذي يأتي به الطفل إلى المدرسة في سن السادسة، وهذا المحصول في منتهى الأهمية لأن الطفل قد أكتسبه في قمة النمو اللغوي في الفترة التي مرت به قبل ذلك، ومن الخطورة بمكان أن نزيل من حسابنا حينما نضع مناهج اللغة في المرحلة الأولى هذ المحصول اللغوي السابق: فلا بناء إلا على خبرة، والخبرة السابقة التي اكتسبها الطفل إنما اكتسبها الطفل ومارسها وثبتت لديه لأنها أدت وظيفتها بنجاح، ولذلك لا يصح أن نتغاضى تمامًا عن المحصول اللغوي الذي يتفاهم به الطفل في حياته اليومية، فالوظيفة الرئيسية للغة هي أنها أداة اتصال الطفل وبيئته اليومية.

    وإذا كانت الوسيلة الأولى لزيادة محصول الطفل هي الممارسة، لذلك يجب أن تكون كتب القراءة في المدرسة الابتدائية مصورة، لأن هدف القراءة في المراحل الأولى أن ننمي لدى الطفل مجموعة من العادات والاتجاهات والميول المهمة إلى جانب تنمية محصوله اللفظي.

    كما أنه لزيادة الحصيلة اللغوية لدى طفل المدرسة الابتدائية فإنه يجب أن تنتقل المقررات الدراسية من الموضوعات الدالة على أشياء حسية محددة، إلى ألفاظ ذات معاني أكثر تجريدًا تبعًا لخطوط النمو العقلي "التي سبق الحديث عنها"،

    وكثيرًا مما يسأل طفل السادسة والسابعة عن فائدة شيء ما، أو طرق استعماله.. إلخ، ولذلك يجب أن تتوخى في مادة القراءة الإجابة عن التساؤلات لتسهيل إدراك المعاني، وزيادة مفاهيم الطفل.

    ب- نمو التراكيب اللغوية:

    ومن دلائل نمو طفل المدرسة الابتدائية قدرته على استخدام التراكيب اللغوية فمن الملاحظ أن الطفل عند دخوله المدرسة يكون قادرًا على استعمال جمل تتكون الواحدة منها من خمس أو ست كلمات وتنمو فيما بعد قدرة الطفل على استعمال الجمل المركبة، وتزداد الألفاظ ذات المعنى الأكثر تجريدا، ومن الملاحظ أن طفل التاسعة يكون قادرًا وبارعًا في التمييز بين المترادفات والكشف عن الأضداد والتمييز بين الأسماء الدالة على أعلام أو أشياء وبين الأفعال الدالة على زمن أو حركة، ويستطيع استعمال الأفعال في أزمانها الصحيحة.. وعلى الرغم من أن صيغ المبني للمجهول لا تستخدم عادة في لغة الكلام اليومية إلا أن طفل المدرسة الابتدائية يستطيع تركيب الجمل المبنية للمجهول واستخدامها ابتداء من سن التاسعة أو العاشرة.. يضاف إلى ذلك مهارة أطفال المدرسة الابتدائية على فهم الضمائر في الأعمار المختلفة وإن وجدت فروق فردية شاسعة بين أطفال المدرسة الابتدائية في فهم وتكوين التراكيب اللغوية المختلفة.

    جـ- نمو مهارات الاتصال:

    تستمر مهارات الاتصال اللغوي في النمو والتحسن لدى الطفل بدخوله المدرسة الابتدائية نظر لنمو علاقاته الاجتماعية مع الأقران والمعلمين. ومن الملاحظ أن النجاح النسبي للأطفال الصغار في الاتصال يعتمد إلى حد ما على طبيعة المهمة أو العمل، فعادة ما يكون أداؤهم مرضيًا كمتكلمين إذا اشتركوا في بعض المعلومات العمومية مع المستمع، ويستطيعون تحسين التواصل اللغوي إذا تلقوا تغذية رجعية بنجاحاتهم عند المستمع فالأطفال الصغار بحاجة إلى مفاتيح قرينية لفهم المستمع إليهم لحديثهم حتى يمكنهم إجراء الاتصال الناجح، إذا ما قورنوا بالأطفال الكبار.

    ومن الملاحظ أن قدرات طفل المدرسة الابتدائية على الاتصال اللغوي والتعبير تصل إلى درجة جيدة في سن السابعة ... فالطفل يميل بشدة إلى أن يشارك في النشاط الشفوي و الاتصالي مشاركة طيبة. ويستطيع أن يعبر عن نفسه بطلاقة دون خوف أو تلعثم، ويميل كذلك إلى أنواع التمثيل المختلفة، فالتمثيل وسيلة هامة من وسائل التعبير عند الطفل.

    هذا: وتعتمد مهارات الاتصال والتعبير الشفوي عند طفل المدرسة الابتدائية بذخيرته اللغوية وقدرته على التركيب اللغوي فكلما كانت ذخيرة الطفل أكبر كانت الفرصة أحسن في إجراء الاتصال اللفظي مع المستمع.

    د- مهارة القراءة:

    تعتبر القراءة محور التقدم الدراسي بمعنى أن عجز التلميذ عن تعلم مهارة القراءة قد يؤدي إلى ضعف مستواه في جميع المواد الدراسية، ولذلك ينبغي على المربين أن يولوها اهتمامًا كبيرًا خاصة في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية.

    وتنمو القراءة في مراحل متدرجة.

    - فهي تبدأ في سنوات ما قبل المدرسة بما يسميه علماء التربية الاستعداد القراءة أو التأهب للقراءة وتبدو في اهتمام الطفل بالصور والرسوم التي تنشرها مجلات الأطفال المصورة والقصص.. وفي البداية تبنى القراءة على أساس الخبرات الأولى التي واجهها الطفل، فإذا استجاب الطفل لصورة "قطة" بكلمة "مياو" فإنه يربط الصورة بخبراته السابقة عن القطط.

    - ثم تنمو قراءة الطفل فيبدأ في ربط الكلمة المطبوعة بالنطق الرمزي للصورة.. ويتدرج من الإحساسات المباشرة للأشياء والأحداث إلى التجريد أو تعميم الكلمات كرموز فيقال مثلا عن "الثعلب والذئب والكلب" كلمة واحدة هي "كلب" نتيجة تعميم المدرك نظرًا للتشابه بين الحيوانات الثلاث.

    - ثم تبدأ مرحلة القراءة الفعلية في المرحلة الابتدائية، يتعلم الطفل الجملة، ثم الكلمة، ثم يقوم بتحليل الكلمة إلى حرف ويحاول في السنوات الأولى إتقان المهارات التي تساعد على القراءة الجهرية والصامتة.

    - وتدل الدراسات على أن الطفل في نهاية الصف الثاني الابتدائي يستطيع أن يقرأ 75 كلمة في الدقيقة قراءة جهريه، وفي الصف الثالث الابتدائي يستطيع أن يقرأ ضعف هذا العدد في نفس المدة الزمنية، أما فيما بين عمر 11-12 سنة فإن الطفل يمكنه أن يقرأ حوالي مائتي كلمة في الدقيقة.

    أما من حيث القراءة الصامتة: فقد دلت الدراسات على أن الطفل في الفرقة الثانية من المرحلة الابتدائية يستطيع أن يقرأ حوالي مائة كلمة في الدقيقة قراءة صامته، ثم تأخذ هذه القدرة في الازدياد بحيث يمكنه في نهاية المرحلة الابتدائية أن يقرأ أكثر من مائتي كلمة. 

    هـ- الكتابة:

    على الرغم من نمو قدرات الطفل اللغوية عند دخوله المدرسة الابتدائية إلا أنه يتأخر في الكتابة نتيجة لعدم ضبط عضلات العينين وعضلات الأصابع، مع وجود فروق فردية بين التلاميذ في الكتابة.. ويجب البدء بالحروف المطبوعة الكبيرة في صورة كلمات أو جمل على السبورات العادية أو الوبرية مكونة ما يشبه القصص أو الموضوعات المدعمة بالصور خصوصًا إذا ما علمنا أن الأطفال في هذا السن يميلون للاستماع إلى القصص المصورة التي تدور حول الحيوانات والعرائس.

    ومع بداية تعلم الكتابة فإن الطفل يظل يكتب على مهل، ويميل للتعبير الكلامي الشفوي أكثر من التعبير التحريري، وقدرته على الأعمال التحريرية تظل أقل من قدرته على الأداء الشفوي.

    أما الفترة الأخيرة من المرحلة الابتدائية فتعتبر مرحلة السيطرة على الكتابة: فالطفل يكون قد اكتسب المحصول اللغوي الكافي ونمت قدرته الحركية إلى الحد الذي يساعده على السيطرة على القلم ويتعلم الكتابة بخط الرقعة بعد أن تمكن من خط النسخ، ويميل إلى الكتابة الجميلة، فهو يتذوق الجمال فيما يأتي به من أفعال، يمكنه أن يكتب موضوعًا إنشائيًا وصفيًا، ويحاول أن يوازن بين قدرته القرائية والكلامية من ناحية وقدرته التعبيرية التجريدية من ناحية أخرى. ( عبد المعطي، و قناوي)


    المصادر و المراجع المعتمد عليها :

    ـ جماعة من المؤلفٌين: 2004،  اللغة الأم، د ط، جامعة تيٌزي وزو، الجزائر .

    ـ حلمًي خلٌيل: 2003،  دراسات فًي اللسانٌيات التطبٌيقٌية، د.ط، دار المعرفة الجامعية، مصر. 

    .حجاج ام الخير:2010، التواصل اللغوي و وصعوبات اكتساب اللغة عند الطفل 

    بن عيسى حنفي : 2011،  مُحاضرات في علم النفس اللغوي ، ديوان المطبوعات الجامعية ، ط6،  الجزائر

    الروسان فاروق: 2013، قضايا و مشكلات التربية الخاصة، دار الفكر، عمان، الاردن 

    الريماوي محمد عودة:2008، في علم نفس الطفل، دار الشروق للنشر و التوزيع، الطبعة الأولى، عمان، الأردن.

    حسن مصطفى عبد المعطي، هدى محمد قناوي، علم نفس النمو، دار قباء للطباعة و النشر.

    عطٌية سلٌيمان أحمد: 1993، النمو اللغوي عند الطفل، دار النهضة العربٌية، 

    مُجموعة من الباحثين: 2008، اللغة و التواصل التربوي و الثقافي ، منشورات علوم التربية،، ط 1 ، المغرب

    المراجع باللغة الاجنبية

    David M. Roulin: Le développement du langage, guide pratique. 

    Front Cover. Ed. La Liberté, 1980 – Children

    Site web 

    https://azharb48.blogspot.com/2018/07/linguistic-development-of-primary-child.html ( عبد المعطي، و قناوي)،علم نفس النمو 


    قسم اللغة الأمازيغية

    وحدة: علم النفس التربوي للطفل/ السنة الثانية

    تابع المحور الثاني:

    المحاضرة 1

    1) المفاهيم الأساسية في علم نفس النمو:

           النضج- التعلم- الاستعداد- الفترة الحرجة

    المدرسية العليا للأساتذة- بوزريعة


    قسم اللغة الأمازيغية

    د. مقران / محاضرات في وحدة:

     علم النفس اللغوي و اضطرابات اللغة و الكلام 

     للسنة الجامعية 2019/2020


    المحاضرة  1 


    1- اللغة و اشكالها

    قبل أن اتطرق إلى أشكال اللغة عند الإنسان بصفة عامة و عند الطفل بصفة خاصة ، سأحاول تذكيركم و لو جزئيا بمفهوم اللغة الذي تناولناه في المحاضرات السابقة.

    1)- مفهـــوم اللغــــة 

    اللغة وسيلة أساسية من وسائل الاتصال الاجتماعي، وخاصة في التعبير عن الذات وفهم الآخرين ووسيلة مهمة من وسائل النمو العقلي والمعرفي و الانفعالي. 

    و هي نظام من الرموز المتفق عليها والتي تمثل المعاني المختلفة والتي تسير وفق قواعد معينة.

    و اللغة'' مصطلح أساسي في الدراسات اللسانية الحديثة والقديمة العربية والغربية في

    المعاجم والقواميس ذات الاختصاص اللغوي منذ الإرهاصات الأولى للدراسات اللسانية''( مونان،1972،ص151)

    و عرفها دو سوسير بأنها: '' نتاج اجتماعي لملكة الكلام، ومجموعة من المواضع يتبناها الكيان الاجتماعي ، ليمكن الأفراد من ممارسة هذه الملكة.( دوسوسير، ب،س،ص29)

    التعريف اللساني للُّغة : " اللُّغة هي قدرةٌ خاصة بالنوع البشري للتواصل بفضل جهاز من الرموز المنطوقة التي تحتاج إلى تقنية جسدية معقدة ، مع افتراض وجود وظيفة رمزية ومراكز خاصة في المخ ، و هذا الجهاز من الرموز المنطوقة المتداولة بين جماعة معينة  تشكل لغة خاصة ".(Larousse)

    - التعريف النفسي : " اللُّغة هي ملكة إنسانية كما تعتبر الأداة الأساسية للتواصل بالأفكار و المشاعر بين الأفراد ، و تعتبر وسيلة التحليل و التعبير الفكري لدى الفرد بواسطة جهاز مدعم برموز و إشارات تربط بينها قواعد و يعبَّر عنها شفهيا و كتابيا أو بالإشارات"(Larousse)

          2)- أشكال اللغة:

    يقسم علماء اللغة، اللغة لدى الإنسان إلى الشكلين التاليين :

    - اللغة الغير مقطعية:

    وهي تتكون من أصوات بسيطة غير مقطعية ، أو من حركات ، أو إيماءات كإيماءات الوجه أو تعبيرات الوجه أثناء الحديث أو التكشيرات أو غير ذلك من لغات مثل لغة العيون ولغة الحركة ولغة الشم ولغة الأذن ولغة الانفعالات ... وهذا الشكل من اللغة مشترك بين الإنسان والحيوان مع وجود فارق بسيط في التعبير ، و ال لُّغة الغير مقطعية تنشأ أيضاً بسبب الحضارة وبسبب العادات والتقاليد المتفق عليها ، فمثلا )حركة الرأس إلى الأعلى دليل الرفض وحركة الرأس إلى الأسفل دليل القبول ...( .

    وقد فسر دارون مثل هذه الحركات المعبرة بمبدأ العادات في التفاهم و الاتصال فالتكشيرة دليل التعجب أو التقزز ، وبالنسبة للأطفال فقد لاحظ عالم الطفولة والمراهقة (أرنولد جيزل) أن الطفل يلجأ إلى نوعين من الحركات أو الإشارات الخاصة بالرفض أو الإعجاب أو الخاصة بالقبول والرفض ووجد جيزل أن الإشارات الأولى الخاصة بالرفض يصاحبها عادة البكاء والتهيج والغضب ، كما يصاحب إشارة الإعجاب الابتسامة والسرور وتظهر أهمية اللغة  الغير مقطعية لدى الطفل الصغير قبل عمر السنتين ، و تصبح هذه اللُّغة مكملة لدى الرَاشد للغة الكلام.

    وبقدر ما تكون اللُّغة المقطعية هامة في عملية النمو العقلي والوجداني والاجتماعي لدى الفرد بقدر ما تكون اللُّغة الغير مقطعية هي الدليل إلى الراشد على التخلف وعدم النضج والحاجة إلى اللُّغة المقطعية تبقى في مرحلة معينة من نمو الفرد إلا أ ن هذه الحاجة تتناقص تدريجيا مع تقدم الطفل في عمره ، ومع تدرج الطفل في تعلمه للُّغة المقطعية.


    - اللغة المقطعية :

    وهي عبارة عن كلمات أو جمل أو عبارات ذات مدلول ومعنى متعارف عليه من قبل أفراد الجماعة أو أفراد النوع وهي ثابتة نسبياً كما في اللُّغة البشرية والواقع أنه لا يوجد بين أشكال اللُّغة ما هو أهم من اللُّغة المقطعية من حيث القواعد والقدرة على التعبير والفهم وحفظ التراث والتكيف مع ظروف الحياة ، وما يميز الإنسان الراشد السوي هو تمكنه من اللغة المقطعية بالدرجة الأولى بالإضافة إلى وجود اللُّغة الغير مقطعية لديه ولكن هذه اللغة   الغير مقطعية لا تعتبر لغة بالمعنى العلمي الصحيح، إلا إذا أثارت لدى الآخرين نفس المدلول أو نفس المعنى ولا يحصل ذلك إلا ضمن جماعات متقاربة وقليلة وهذا الأمر يختلف في حالة الصغار من الأطفال عنه لدى الكبار. (الزراد،1990،ص30-31)

    المحاضرة 2

    1) - وظائف اللغة 

     للغة وظيفتين أساسيتين لدى الإنسان هما:

    - الوظيفة التعبيرية: و هي الوسيلة الفعالة التي يعتمدها الكائن البشري للتعبير عن رغباته و حاجاته و مشاعره.

    - الوظيفة الفكرية: هذه الوظيفة تفتح للإنسان آفاقا ذهنية جديدة تساعده عن طريق التجريد و التمثيل على تخطي المحسوس، و الأشياء الآنية إلى استدراك الغائب و تصور المستقبل ذهنيا.( الطفيلي، 2004، ص85)

    إذن اللغة هي أداة التفكير لدى الإنسان، و يرى مارتيني ((Martinet بأنه لا يجوز الفصل بين اللغة و الفكر، فاللغة هي بمثابة الدعامة الأساسية للفكر، و عن طريق اللغة يستطيع الفرد ان يعبر عن أفكاره، لذلك يمكن القول بأن للغة وظيفة تعبيرية، حيث يمكن للإنسان ان ينقل أفكاره إلى الآخرين عن طريق الرموز اللغوية.(الزراد،1990،ص12)

    نستخلص أهم الوظائف العامة للغة في ما يلي:

    - الوظائف العامة للغة : اعتمد جاكبسون في استنباطه لوظائف اللغة على العناصر الأساسية المشتركة لنظرية الاتصال المتمثلة في : المرسل ، المستقبل القناة ، الرمز،  الرسالة و المرجع حيث ان كل عنصر من هذه العناصر يؤسس لوظيفة معينة :

                     - وظيفة تبليغية تخص المتكلم .

    - وظيفة وجدانية تتعلق بالنداء على الآخر و هي متعلقة بالمخاطب  (المرسل اليه(. 

    - وظيفة شعرية او جمالية و فيها يتم الاهتمام ببنية الرسالة اللسانية في حد ذاتها

    - وظيفة تحقيقية متعلقة بالقناة مثل النغمات الصوتية في حالة الكلام. 

    - وظيفة مرجعية متعلقة بالمرجع و فيها يتم الرجوع الى تحليل و شرح ما تم قوله. 

    - وظيفة شبه لسانية تخص الرمز في حد ذاته ، الى جانب هذا نجد الوظيفة النفسية المتعلقة بالتفكير.( حولة،2007، ص 15-16)

    2)- رأي بياجيه و فيكوتسكي في وظائف اللغة:

    لقد أشرنا سابقا بأن للغة وظيفتين أساسيتين هما: 

    وظيفة شخصية تتعلق بالشخص المتكلم، و وظيفة اتصالية اجتماعية، و يرى بياجيه و فيكوتسكي أنه يمكن الإشارة إلى هاتين الوظيفتين بالمصطلحين التاليين، الكلام المتمركز حول الذات، و الكلام الاجتماعي،  و في الكلام المتمركز حول الذات نجد الطفل بتكلم و يسلك و كأن كل وجهات النظر تنتمي إليه شخصيا، و في عمر الثلاث سنوات تكون التلفظات المتمركزة حول الذات لذى الطفل تمثل نصف ما ينطقه، و يكون النصف الآخر من الكلام اجتماعيا،  و تنخفض تدريجا نسبة الكلام المتمركز حول الذات إلى أن اصبح ربع كلام الطفل في عمر السابعة، و ليس من الضروري أن تكون علامة الكلام التمركز حول الذات ممثلة باستخدام كلمة (أنا) بشكل متكرر، أو باستخدام لفظ النسبة أو الخاصية مثل ( كتابي، قلمي ...)، و إنما المهم هو لمن يوجه الكلام، هل يوجه إلى الذات أم إلى الآخرين.

    و قد كان الارتقاء النسبي لكل من الكلام المتمركز حول الذات و الكلام الاجتماعي هو حلقة الوصل بين جان بياجيه و فيكوتسكي، و حيث يفترض فيكوتسكي أن جميع أنواع اجتماعية ضمنيا، و إن كانت لا تستخدم دائما كوسائل للتخاطب مع الآخرين، و دليل فيكوتسكي أن الكلام مصدره اجتماعيا هو أننا إذا وضعنا طفلا سويا مع أطفال صم، او أجانب فإن الطفل يختفي لديه الكلام المتمركز حول ذاته، فإذا لم يفهم الأطفال الذين سيتوقع أن يكونوا مستمعين فإن الكلام لا يصبح صريحا.

    و قد أيد بياجيه رأي فيكوتسكي و هو يرى( بياجيه) أن الطفل يستخدم الكلام المتمركز حول الذات لوضع خطط لأفعاله، و أن الكلام المتمركز حول الذات يعتبر خطوة انتقالية من الكلام الصادر عن أصوات خارجية ذات الطابع  الاجتماعي إلى الكلام الداخلي، و يعني بذلك تمثل الكلام داخليا، ( أي تيسير عملية التفكير)، و باختصار يرى بياجيه و فيكوتسكي بأن هناك تغيرا في الوظيفة الكلامية من خلال مادر خارجية (بدأ من الأم) حيث يتم ذلك خلال الكلام المتمركز حول الذات مع كل شخص يراد له ان يسمع بما في ذلك الذات، وصولا آخر الأمر للكلام بهدف التواصل و التخاطب الممثل داخليا بهدف تنظيم السلوك و التفكير المنطقي.(الزراد،1990،ص 19-20)




    المحاضرة  3

    1)- آليات اكتساب اللغة عند الطفل : 

    لا بد من توفر عدة آليات و اسس حتى يتمكن الطفل من اكتساب لغة الأم أو التلميذ من اكتساب اللغة الفصحى أو الأجنبية ، و هذه الآليات تتمثل في :

    أ- القدرة على الكلام : و يقصد به سلامة المخ و الجهاز العصبي و الحواس المسؤولة عن نقل الوسائل الحسية و تلقي الاجابة ، مع نمو الباحات )*( الخاصة بالحواس واللغة في المخ ، التي تعمل على الترميز ) ( و فك الترميز اللغوي ، بطرق متعددة و دقيقة جدا، و نمو القدرة اللغوية لدى الطفل مكر على مراحل سيتم ذكرها في المبحث الموالي .

    ب - معرفة الكلام : المنطلق يكون من معاش الطفل، فيكون حسب كمية وتنوع الظروف التي يعيشها إضافة إلى طبيعة الأحاسيس التي يشعر بها أثناء تجارب سعيدة أو محزنة و ذلك يكون عن طريق إدراك جميع المعاني مع الحركية بصفة عامة، فمن معاشه يستخلص المعاني، و المعرفة التي يكتسبها عن نفسه أولا ثم عن الأشخاص و العالم المحيط به ، وتكتمل المعرفة الكلامية لدى الطفل إذا مكت لديه بشكل سليم بعض المفاهيم المتمثلة في الجاذبية ، المخطط الجسدي ، المكان ،الزمان.

    ت - الارادة في الكلام : تكون على مستوى التواصل و ترتبط بالجانب العاطفي والعواطف المكتسبة نتيجة معاش الطفل ، أي طبيعة و نوعية الظروف السابقة وطبيعة الظروف الحاضرة ، فالمعاش العاطفي للطفل يدخل في الوضعية الحاضرة فيسمح بتحريره و دفعه للكلام أو العكس لذا فالتعلم الجيد لا بد أن يفتعل في حركية و في عواطف إيجابية. (p7-p35, 1980, Roulin) 



    (- 2الاكتساب اللغوي عند  الطفل

         أ- مفهوم الاكتساب المغوي:

    مما لا شك فيه أن التكلم أمر مكتسب، وليس من قبيل الفطرة، ولو كان غير ذلك لما تعددت اللغات، فالطفل لا يولد باللغة ولكنه يولد وهو مزود بآليات اكتسابها التي تساعده وتهيئ له الفرص لذلك، فالكلمة الفطرية المتمثلة في تلك المعرفة الضمنية إلى جانب أعضاء النطق والسمع، غير أن هذه الأعضاء وحدها لا تكفي الاكتساب الطفل للغة بل يستوجب إلى جانب ذلك السماع والممارسة من خلال عرضها من قبل المحيطين به، فالطفل يكتسب لغته الأم عن طريق سماعها حسيا من الشخص الحاضن له طيلة الأعوام الأولى من عمره. (مجموعة من المؤلفين، 2004، ص88-96)

    يكون الاكتساب اللغوي عند الطفل في بداية الأمر على المستوى الحسي الحركي، ثم في المستوى الذهني الادراكي ،  و ذلك بعد نمو بنيته العقلية، فالاكتساب اللغوي في حقيقته يأتي متدرجا و ذلك تزامنا مع نموه الفيزيولوجي.( عطية،1993، ص93)

    ـ 

     ب- مراحل اكتساب اللغة لدى الطفل

    حسب حلمي خليل ''إن اكتساب اللغة دليل واضح على أن شخصية الطفل أصبحت تتبلور وبنيته العقلية أصبحت تتطور من الإدراك السطحي نحو الإدراك  العميق للغة التي تعد صلة بين الطفل و الراشد، في اداة المثلى التي  يتم بواسطتها التواصل، فاللغة تكتسب بطريقة تلقائية، إذ لا بد من التدريب والممارسة ، و لا بد من مرور وقت ليس بالقصير قبل أن يتمكن الطفل من اللغة''. (خليل، 2003، ص140-141)

    1- مرحلة ما قبل اللغة

    تنقسم هذه المرحلة على ثلاثة فترات و هي:

    - مرحلة الصراخ: 

    تبدأُ هذه الفترة بالصرخةِّ الأُولى (صرخة الولادة ) حيثُ تمثل أول استعمالٍ للجِّهاز التَّنفسي. و لهذ الأصوات في الأسابيع الأولى مِّن حياِّة الطِّفل أهميةُ في تمُرين الجِّهاز الكلامِّي عِّندَ الطفل ووسيلةُ اتصال بالآخرين و إشباع حاجاتِّه.(مجموعة من الباحثين، 2008، ص25)

      في هذه المرحلة يعبر الطفل عن حاجاته  و انفعالاته بالصراخ وتمتد منذ الميلاد وحتى السنة الأولى من العمر. 

    و أثبتت عدة دراسات أن بكاء و صراخ الرضيع يتنوع و يختلف حسب حاجاته  البيولوجية و حسب انفعالاته. و في أغلب الحالات يهدأ الرضيع عند استجابة أمه بالرضاعة .

    - مرحلة المناغاة:

    تبدأُ هذه المرحلة حوالي الشَّهر الخامس فيفتحُ الطفلُ فمهُ لتخرُجَ منهُ أصواتٌ مثل )آغ  آغ آغ( و نتيجةَ دُخُول الهواء إلى تجْويف الفَم دُون أي عائِّق يبدأُ في نُطق الحُرُوف الحلْقية المتحركة (آ آ) ثُم تظهرُ حُرُوف الشفاه ( م ، ب ) ثم يجمعُ الطفلُ بعد ذلك بين الحُرُوف الحلقية و حُروف الشفاه ( مَا مَا) ، و هُنا يجبُ على الأُم أن تُناغِّي مع طِّفلِّها لأن المناغاة هي الطريقة المثلى لتعلم اللغة، فالطفلُ يُحاكي بها ما يصلُ إليه من أصواتٍ ( أحرف و كلمات).(حجاج،2010،ص86)

    في هذه المرحلة يصدر الطفل الأصوات أو المقاطع ويكررها وتمتد من الشهر الرابع والخامس حتى الشهر الثامن والتاسع.



    2- مرحلة اللغة و أساليب اكتسابها لدى الطفل

       -مرحلة التقليد: 

    بعد اجتياز الطفل لمرحلة المناغاة يُحاولُ أن يُقلدَ الضَّجَّات التي يسمعُها من حوله وخاصة ما كان منها صواتا  بشريا، و هُو إذ يفعلُ ذلك إنما يُخترعُ كلماتٍ من صنعه هو و على الراشد أن ينتبهَ لها و أن يخاطبه بها لكي يتفاهم معه،  لِّكي يتفاهمَ معهُ ، على أن التقليد لا يلبث أن ينقلِّب اتجاههُ من الطفل إلى الراشد بعد أن كان من الراشد إلى الطفل وحينئذ يبدأُ التعلم الصحيح للغة.( بن عيسى، 2011، ص 130-131) 

    في هذه المرحلة يقلد الطفل الأصوات أو الكلمات وتمتد من السنة الأولى من العمر وحتى عمر الرابعة و الخامسة. 

    تُعتبرُ هذه المرحلةُ من أهم مراحلِّ تعلم الطفل للغة و خاصة أنه يبدأ يُشكلُ الكلمات بِّدَا لها و مَدلُولها لذا يجب على الأولياء أن يُسموا الأشياء بمسُمياتِّها الحقيقية أي المطابقة لها، حتى يتبلوَر لدى الطفل المدلُول الفِّعلي لكُل كَلمةٍ ، و تكُون بذلِّك عمليةُ تثبيتِّ تلك المدلُولاتِّ في ذِّهن الطفل بِّشكلٍ صحيح و تًام ، و يُمكنُ القَولُ أيضًا أن الطفلَ في هذه المرحلة يعني بِّكلمةٍ واحدة جُملةً كاملةً و بذلك يُعوِّضُ أقسامَ الكلام ، و تكُون هذه الكلمةُ مُكرَّرةً بإلحاحٍ ، فمثلا إذا أراد أن تُرافقهُ أمَّهُ إلى مكانٍ مَا فإنه يُمسكُ يَدهَا و يُكررُ ماما –ماما –ماما عدة مرات محاولا جرَّها إلى المكان الذي يُريدُ الذَّهابَ إليه.

    لقد بيَّنت الدِّراساتُ التي أُجريت حولَ تطور لُغة الطفل خلال هذه المرحلة أن التقليد يكون بسيطًا و غير مُحكم في البداية، لذلك يبعُد الكلامُ الذي ينطقُه الطفل بُعدًا واضحًا عن الأصل الذي يُحاولُ تقليدهُ، كما بيَّنت أنَّ نُطق الطفل خلال الفترة المبكرة من التقليد كثيرا ما يكون غير مفهوم في نطاق ضيق من المحيطين به و هنا تكمن أهمية دور الوالدين ولأشخاص المحيطين بالطفل في تعزيز مُحاكاته ، و تُعتبرُ الأصواتُ و الإشاراتُ التي يُطلقُها الطفلُ مُهمةً في تواصلِّه مع الآخرين ، و تطوير المحاكاة ، و بالتَّالِّي السَّيطرة على الكلام ، و يعد هذا الانتقال بدء مرحلة جديدة في تعلم اللغة المنطوقة و هو ذو أهمية فللغة بالنسبة للطفل لأنه  يصبح في حالة محاكاة دائمة لمن يسمع من المتكلمين.( حجاج،2010،ص90-91).

    - مرحلة المعاني:

    في هذه المرحلة يربط الطفل ما بين الرموز اللفظية و معانيها، و تمتد هذه المرحلة من السنة الأولى من عمر الطفل الى سن الخامسة و ما بعدها.( الروسان، 2013).


    المحاضرة  4


    3- النمو اللغوي لتلميذ المدرسة الابتدائية: 6- 11 سنة

    انتاج الجمل المعقدة و فهمها:

       يتوقع في هذه المرحلة أن  تكون جملة التلميذ اطول من ذي قبل و أن تتجه من البساطة الى التعقيد .

    و يشير( تشومسكي) إلى ان أطفال هذه المرحلة يعطون إجابات للأسئلة التي تعرض عليهم إلا أن نسبة الأخطاء في هذه الإجابات تبدأ تقل تبعل للعمر الزمني للطفل.

    إن قدرة الطفل على التلاعب بالألفاظ و انتاج أشكال متعددة للجملة الواحدة و رقي قدرته على الفهم، و تخلصه من التمركز حول الذات ببعده المعرفي، و قدرته على استيعاب القواعد كوحدة معرفية، كل يقوده إلى اكتساب كفاءة التواصل بأبعادها الأربعة: الاستماع، التحدث، القراءة و الكتابة.

    و حسب ( عودة و رفقي) : '' ينتظر من طفل هذه المرحلة أيضا أن تقل هفوات لسانه و اخطاؤه اللغوية المرتبطة بعامل النضج و كذلك أخطاؤه المرتبطة بالقواعد النحوية و الصرفية و الإملائية بفضل ما تقدمه له المدرسة من تعلم شكلي لقواعد اللغة و الإملاء''.( الريماوي،2008،ص330-ص331)

    - مهارة الاستماع: يتكون الاستماع من المرسل الذي يصدر منه الكلام، و الإيماءات و الاشارات المصاحبة، و المستقبل الذي يستقبل و يتلقى المعلومات  و التي يجب ان يفهمها. و لكي تتحقق استراتيجية الاستماع  لا بد من شروط و اهمها: قاموس لغوي ثري- سلامة الجهاز السعي – توفر الخبرات الازمة للإشارات و الإيماءات و التي قد تساعد المستمع على فهم ما يهدف إليه المرسل. و تكون مهارة الاستماع  لدى الطفل أجود و احسن في هذه المرحلة من المرحلة السابقة (الحضانة)

    -  مهارة التحدث: تشمل هذه المهارة عمليتي الاستقبال و لإرسال، فالمرسل و المستقبل    يتبدلان الأدوار فتارة يكون الفرد مرسلا و تارة يكون مستقبلا. ان سلامة الجهاز السمعي و النطقي تؤهل الطفل إلى النطق الصحيح للمفردات، و تكامل العمليات العقلية تؤدي به إلى تجويد مهارة التحدث.

      - مهارة القراءة: حسب الريماوي عن (فرانك سميث) الذي يقول:'' إن أي طفل يملك حدة بصر تؤهله أن يميز بين صورة وجه و صورة وجه أخر، لديه من الذكاء ما يجعله قادرا على فهم اللغة المألوفة داخل الأسرة و مع الرفاق هو طفل قادر على القراءة''.(الريماوي،2008،ص334)

    إن عملية القراءة تتميز عن عمليتي الاستماع و التحدث في أن المرسل (صاحب النص المقروء) يكون غائبا، و تحل محله الصفحات التي تكتب عليها المادة المقروءة، التي يؤثر لونها، و شكل حروفها و حجمها، كلها عوامل موضوعية تؤثر في معرفة القارئ على ما يقرأه و يفهمه. واتفق العديد من علماء النفس ان في نهاية السن التاسعة من عمر الطفل يستطيع ان يتقن مهارة الفهم، مهارة التمييز، مهارة الاسترجاع.

    - مهارة الكتابة: مع الدخول المدرسي تكون عضلات أصابع الطفل قد نضجت، و شبكة العين مستقرة في وضعها النهائي( التخلص من قصر أو طول النظر)، اي التآزر بين العين و اليد، ما يؤهله إلى تعلم الكتابة مستعينا  في ذلك بمهارتي التقليد و الاحتفاظ للوصول إلى الكتابة الإملائية السليمة. (الريماوي،2008)


    نستنتج مما سبق ذكره في النمو اللغوي لطفل المرحلة الابتدائية:

    أن في عمر المدرسة الابتدائية يكتمل نمو الطفل اللغوي بصورة كبيرة ويتضح ذلك في ثراء محصوله اللفظي ومفرداته اللغوية، وفي نمو التراكيب اللغوية، والقدرة على التعبير عن أفكاره بامتلاك مهارات الاتصال إلى جانب نمو ممارسات القراءة والكتابة.

    ويمكن تلخيص مظاهر النمو اللغوي للتلميذ في المدرسة الابتدائية فيما يلي:

    أ- نمو المحصول اللفظي:

    عندما يلتحق الطفل بالمدرسة في سن السادسة يكون عدد المفردات التي يعرفها حوالي 2500 كلمة تقريبًا، وإذا كانت اللغة هي وسيلة الاتصال الأساسية بين الطفل والمجتمع الخارجي. لذلك يجب أن نأخذ بعين الاعتبار محصول الطفل اللغوي الذي يأتي به الطفل إلى المدرسة في سن السادسة، وهذا المحصول في منتهى الأهمية لأن الطفل قد أكتسبه في قمة النمو اللغوي في الفترة التي مرت به قبل ذلك، ومن الخطورة بمكان أن نزيل من حسابنا حينما نضع مناهج اللغة في المرحلة الأولى هذ المحصول اللغوي السابق: فلا بناء إلا على خبرة، والخبرة السابقة التي اكتسبها الطفل إنما اكتسبها الطفل ومارسها وثبتت لديه لأنها أدت وظيفتها بنجاح، ولذلك لا يصح أن نتغاضى تمامًا عن المحصول اللغوي الذي يتفاهم به الطفل في حياته اليومية، فالوظيفة الرئيسية للغة هي أنها أداة اتصال الطفل وبيئته اليومية.

    وإذا كانت الوسيلة الأولى لزيادة محصول الطفل هي الممارسة، لذلك يجب أن تكون كتب القراءة في المدرسة الابتدائية مصورة، لأن هدف القراءة في المراحل الأولى أن ننمي لدى الطفل مجموعة من العادات والاتجاهات والميول المهمة إلى جانب تنمية محصوله اللفظي.

    كما أنه لزيادة الحصيلة اللغوية لدى طفل المدرسة الابتدائية فإنه يجب أن تنتقل المقررات الدراسية من الموضوعات الدالة على أشياء حسية محددة، إلى ألفاظ ذات معاني أكثر تجريدًا تبعًا لخطوط النمو العقلي "التي سبق الحديث عنها"،

    وكثيرًا مما يسأل طفل السادسة والسابعة عن فائدة شيء ما، أو طرق استعماله.. إلخ، ولذلك يجب أن تتوخى في مادة القراءة الإجابة عن التساؤلات لتسهيل إدراك المعاني، وزيادة مفاهيم الطفل.

    ب- نمو التراكيب اللغوية:

    ومن دلائل نمو طفل المدرسة الابتدائية قدرته على استخدام التراكيب اللغوية فمن الملاحظ أن الطفل عند دخوله المدرسة يكون قادرًا على استعمال جمل تتكون الواحدة منها من خمس أو ست كلمات وتنمو فيما بعد قدرة الطفل على استعمال الجمل المركبة، وتزداد الألفاظ ذات المعنى الأكثر تجريدا، ومن الملاحظ أن طفل التاسعة يكون قادرًا وبارعًا في التمييز بين المترادفات والكشف عن الأضداد والتمييز بين الأسماء الدالة على أعلام أو أشياء وبين الأفعال الدالة على زمن أو حركة، ويستطيع استعمال الأفعال في أزمانها الصحيحة.. وعلى الرغم من أن صيغ المبني للمجهول لا تستخدم عادة في لغة الكلام اليومية إلا أن طفل المدرسة الابتدائية يستطيع تركيب الجمل المبنية للمجهول واستخدامها ابتداء من سن التاسعة أو العاشرة.. يضاف إلى ذلك مهارة أطفال المدرسة الابتدائية على فهم الضمائر في الأعمار المختلفة وإن وجدت فروق فردية شاسعة بين أطفال المدرسة الابتدائية في فهم وتكوين التراكيب اللغوية المختلفة.

    جـ- نمو مهارات الاتصال:

    تستمر مهارات الاتصال اللغوي في النمو والتحسن لدى الطفل بدخوله المدرسة الابتدائية نظر لنمو علاقاته الاجتماعية مع الأقران والمعلمين. ومن الملاحظ أن النجاح النسبي للأطفال الصغار في الاتصال يعتمد إلى حد ما على طبيعة المهمة أو العمل، فعادة ما يكون أداؤهم مرضيًا كمتكلمين إذا اشتركوا في بعض المعلومات العمومية مع المستمع، ويستطيعون تحسين التواصل اللغوي إذا تلقوا تغذية رجعية بنجاحاتهم عند المستمع فالأطفال الصغار بحاجة إلى مفاتيح قرينية لفهم المستمع إليهم لحديثهم حتى يمكنهم إجراء الاتصال الناجح، إذا ما قورنوا بالأطفال الكبار.

    ومن الملاحظ أن قدرات طفل المدرسة الابتدائية على الاتصال اللغوي والتعبير تصل إلى درجة جيدة في سن السابعة ... فالطفل يميل بشدة إلى أن يشارك في النشاط الشفوي و الاتصالي مشاركة طيبة. ويستطيع أن يعبر عن نفسه بطلاقة دون خوف أو تلعثم، ويميل كذلك إلى أنواع التمثيل المختلفة، فالتمثيل وسيلة هامة من وسائل التعبير عند الطفل.

    هذا: وتعتمد مهارات الاتصال والتعبير الشفوي عند طفل المدرسة الابتدائية بذخيرته اللغوية وقدرته على التركيب اللغوي فكلما كانت ذخيرة الطفل أكبر كانت الفرصة أحسن في إجراء الاتصال اللفظي مع المستمع.

    د- مهارة القراءة:

    تعتبر القراءة محور التقدم الدراسي بمعنى أن عجز التلميذ عن تعلم مهارة القراءة قد يؤدي إلى ضعف مستواه في جميع المواد الدراسية، ولذلك ينبغي على المربين أن يولوها اهتمامًا كبيرًا خاصة في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية.

    وتنمو القراءة في مراحل متدرجة.

    - فهي تبدأ في سنوات ما قبل المدرسة بما يسميه علماء التربية الاستعداد القراءة أو التأهب للقراءة وتبدو في اهتمام الطفل بالصور والرسوم التي تنشرها مجلات الأطفال المصورة والقصص.. وفي البداية تبنى القراءة على أساس الخبرات الأولى التي واجهها الطفل، فإذا استجاب الطفل لصورة "قطة" بكلمة "مياو" فإنه يربط الصورة بخبراته السابقة عن القطط.

    - ثم تنمو قراءة الطفل فيبدأ في ربط الكلمة المطبوعة بالنطق الرمزي للصورة.. ويتدرج من الإحساسات المباشرة للأشياء والأحداث إلى التجريد أو تعميم الكلمات كرموز فيقال مثلا عن "الثعلب والذئب والكلب" كلمة واحدة هي "كلب" نتيجة تعميم المدرك نظرًا للتشابه بين الحيوانات الثلاث.

    - ثم تبدأ مرحلة القراءة الفعلية في المرحلة الابتدائية، يتعلم الطفل الجملة، ثم الكلمة، ثم يقوم بتحليل الكلمة إلى حرف ويحاول في السنوات الأولى إتقان المهارات التي تساعد على القراءة الجهرية والصامتة.

    - وتدل الدراسات على أن الطفل في نهاية الصف الثاني الابتدائي يستطيع أن يقرأ 75 كلمة في الدقيقة قراءة جهريه، وفي الصف الثالث الابتدائي يستطيع أن يقرأ ضعف هذا العدد في نفس المدة الزمنية، أما فيما بين عمر 11-12 سنة فإن الطفل يمكنه أن يقرأ حوالي مائتي كلمة في الدقيقة.

    أما من حيث القراءة الصامتة: فقد دلت الدراسات على أن الطفل في الفرقة الثانية من المرحلة الابتدائية يستطيع أن يقرأ حوالي مائة كلمة في الدقيقة قراءة صامته، ثم تأخذ هذه القدرة في الازدياد بحيث يمكنه في نهاية المرحلة الابتدائية أن يقرأ أكثر من مائتي كلمة. 

    هـ- الكتابة:

    على الرغم من نمو قدرات الطفل اللغوية عند دخوله المدرسة الابتدائية إلا أنه يتأخر في الكتابة نتيجة لعدم ضبط عضلات العينين وعضلات الأصابع، مع وجود فروق فردية بين التلاميذ في الكتابة.. ويجب البدء بالحروف المطبوعة الكبيرة في صورة كلمات أو جمل على السبورات العادية أو الوبرية مكونة ما يشبه القصص أو الموضوعات المدعمة بالصور خصوصًا إذا ما علمنا أن الأطفال في هذا السن يميلون للاستماع إلى القصص المصورة التي تدور حول الحيوانات والعرائس.

    ومع بداية تعلم الكتابة فإن الطفل يظل يكتب على مهل، ويميل للتعبير الكلامي الشفوي أكثر من التعبير التحريري، وقدرته على الأعمال التحريرية تظل أقل من قدرته على الأداء الشفوي.

    أما الفترة الأخيرة من المرحلة الابتدائية فتعتبر مرحلة السيطرة على الكتابة: فالطفل يكون قد اكتسب المحصول اللغوي الكافي ونمت قدرته الحركية إلى الحد الذي يساعده على السيطرة على القلم ويتعلم الكتابة بخط الرقعة بعد أن تمكن من خط النسخ، ويميل إلى الكتابة الجميلة، فهو يتذوق الجمال فيما يأتي به من أفعال، يمكنه أن يكتب موضوعًا إنشائيًا وصفيًا، ويحاول أن يوازن بين قدرته القرائية والكلامية من ناحية وقدرته التعبيرية التجريدية من ناحية أخرى. ( عبد المعطي، و قناوي)


    المصادر و المراجع المعتمد عليها :

    ـ جماعة من المؤلفٌين: 2004،  اللغة الأم، د ط، جامعة تيٌزي وزو، الجزائر .

    ـ حلمًي خلٌيل: 2003،  دراسات فًي اللسانٌيات التطبٌيقٌية، د.ط، دار المعرفة الجامعية، مصر. 

    .حجاج ام الخير:2010، التواصل اللغوي و وصعوبات اكتساب اللغة عند الطفل 

    بن عيسى حنفي : 2011،  مُحاضرات في علم النفس اللغوي ، ديوان المطبوعات الجامعية ، ط6،  الجزائر

    الروسان فاروق: 2013، قضايا و مشكلات التربية الخاصة، دار الفكر، عمان، الاردن 

    الريماوي محمد عودة:2008، في علم نفس الطفل، دار الشروق للنشر و التوزيع، الطبعة الأولى، عمان، الأردن.

    حسن مصطفى عبد المعطي، هدى محمد قناوي، علم نفس النمو، دار قباء للطباعة و النشر.

    عطٌية سلٌيمان أحمد: 1993، النمو اللغوي عند الطفل، دار النهضة العربٌية، 

    مُجموعة من الباحثين: 2008، اللغة و التواصل التربوي و الثقافي ، منشورات علوم التربية،، ط 1 ، المغرب

    المراجع باللغة الاجنبية

    David M. Roulin: Le développement du langage, guide pratique. 

    Front Cover. Ed. La Liberté, 1980 – Children

    Site web 

    https://azharb48.blogspot.com/2018/07/linguistic-development-of-primary-child.html ( عبد المعطي، و قناوي)،علم نفس النمو 


    اللهجات الأمازيغية ⵜⴰⵏⵜⴰⵍⵉⵡⵉⵏ  ⵏ  ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ Tantaliwin  n  tmazight  

    .إن دراسة اللهجات الأمازيغية - بالنسبة للسنة الأولى - ترتكز على اختلافات المستويات اللغوية الأربعة

    .والدراسة تطبيق على اللهجتين: القبائلية والشاوية

    Tazrawt n tantaliwin n tmazight tettili i useggas 1 f tmezliwin jar n yiswiren n tutlayt: 1 d 2 d 3 d 4.

    Tazrawt-a tetmuga s tantala taqbaylit d tantala tacawit.

    Le centre des systèmes et réseaux d'information et de communication, de télé-enseignement et de l'enseignement à distance (Section télé-enseignement et enseignement à distance) est chargé :

    -   de l'exploitation, de l'administration et de la gestion des réseaux de l'exploitation et du développement des applications informatiques de gestion de la pédagogie ;

    -   du suivi et de l'exécution des projets de télé-enseignement et d'enseignement à distance ;

    -   de l'appui technique à la conception et de la production de cours en ligne ;

    -   de la formation et de l'encadrement des intervenants dans l'enseignement à distance.